in

هل تنجح فيسبوك في إطلاق عملتها الرقمية المشفرة “ليبرا”

منذ أن أعلنت شركة فيسبوك نيتها لإطلاق عملة رقمية تحت إسم ليبرا، وحتى تم الإطلاق الفعلي للعملة في 18 يونيو الماضي، واجه ذلك الأمر ردود فعل متباينة في العالم كله، إذ بدا الأمر وكأن فيسبوك لم تنته ولم تكتف بالاستحواذ على ملايين المستخدمين على مستوى العالم، وتحقيق أرباح سنوية قدرت بمليارات الدولارات، حتى شعر الجميع أن فيسبوك تسعى للاستحواذ على العملة نفسها.

عملة فيسبوك “ليبرا” تم دعمها من قبل أكبر الشركات المالية وأثقلها وزناً، مثل باي بال و فيزا وماستر كارد وغيرهم الكثير من الشركات التي قامت بتقديم دعم كبير للعملة الوليدة، حتى أن المشروع برمته قد وصل لنقطة اللاعودة وبدا في الأفق أن لا شيء يمكنه ايقاف عملاق الشبكات الإجتماعية.

كل عملائك خانوك يا فيسبوك

لكن في الرابع من أكتوبر، قامت شركة باي بال بالانسحاب من رابطة الداعمين لعملة ليبرا، وبعد مرور أسبوع واحد من انسحاب باي بال، قامت كل من فيزا، ماستر كارد، سترايب وميركادو باجو بالانسحاب من الرابطة، وذلك في غضون بضع ساعات فقط، وقاموا بتوضيح ذلك صراحة على موقع eBay، وهو ما يعني أن أكبر معالجات الدفع الرئيسية في الولايات المتحدة قد غادرت رابطة ليبرا، وهو بالطبع ما مثل عائقا في مسيرة تقدم عملة فيسبوك الرقمية.

التوقيت مهم، وإيضاح الأمور أكثر أهمية، لذا، فإن هناك اجتماعاً مرتقباً للشركاء المؤسسين في رابطة ليبرا، هو الأول من نوعه على الإطلاق ومن المقرر حدوثه هذا الشهر ، في جنيف، ومن المتوقع أن يتم توزيع وتحديد أدوار كل عضو مؤسس، إعطاء إجابات لتساؤلات المشرعين، ومن المنتظر أن ينتج بعد الاجتماع فيما يسمى الميثاق الرسمي للرابطة، والذي سيقوم بالتوقيع عليه كل الأعضاء.

بالنظر إلى طبيعة الشركات المنسحبة رابطة المؤسسين للعملة ليبرا، نجد أنهم جميعاً شركات دفع، ومن الطبيعي أن تكون لديهم بعض المتطلبات التنظيمية المحددة المتعلقة بأمور مثل غسيل الأموال، والاحتيال المصرفي، وفيما يبدو أن الحكومات قد أدركت أنه من الصعب على ليبرا تحقيق تلك المتطلبات التنظيمية، وهو ما أدى إلى خروج تلك الشركات من الرابطة.

وفي تعليق على هذا الخصوص، كتب أحد السياسيين الرافضين لعملة ليبرا بأن فيسبوك ترغب جني الأرباح والتمتع بفوائد الانخراط في الأنشطة المالية، دون تحمل الأعباء التنظيمية التي تحكم شركات الخدمات المالية، إذ أن ذلك قد يؤدي لاستغلال العملة بشكل سيء من قبل الإرهابيين وغيرهم من أصحاب المصالح، ولن يكون من أحد لتلقي اللوم سوى شركات الخدمات المالية والدفع مثل فيزا وماستر كارد.

قد يكون الأمر مقلقاً لشركات الخدمات المالية ومعالجات الدفع، لكن الأمر ليس هاماً بالنسبة لباقي المشاركين في الرابطة مثل الجمعيات الخيرية وشركات رؤوس المال الاستثمارية، ومقدمو الخدمات مثل أوبر وليفت، حيث لا توجد ضغوطاً تنظيمية تمارس عليهم.

المصدر: عالم التقنية#موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع #شعلة #شعلةدوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم التكنولوجيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

"ترامب" يكشف لأنصاره: هنا سأقضي ليلة ما بعد الانتخابات

أحداث مشوقة وساخنة في الحلقة الـ 31 من “قيامة عثمان” (شاهد)