in

مفهوم علم التاريخ

مفهوم علم التاريخ التاريخ هو وصف وتسجيل وتحليل الحدث الذي وقع في الماضي بالاعتماد على أسس علمية من أجل الوصول إلى قواعد وحقائق تساهم في التنبؤ بالمستقبل وفهم الحاضر، بالإضافة إلى عمل دراسة تستند على حقيقة من الماضي، ودراسة ظروفها التاريخية وتفسيرها، أما التأريخ فيُعرف بأنه عبارة عن أسلوب وطريقة لكتابة التاريخ التاريخي. ويُعرف التاريخ لغةً بأنه تاريخ الشيء وتعريف الوقت، ولفظه يعود إلى اللغة الفارسية والبعض رجّح بأنه لفظ عربي، واصطلاحًا يًعرف بأنه مجموعة من الأحداث والأحوال والوقائع التي مر فيها فرد ما أو مجتمع ما، وأيضًا عُرف بأنه الفن الباحث عن الوقائع التي وقعت في الماضي حسب التوقيت، وموضعه الزمان والإنسان. أهمية علم التاريخ يعد أساسًا عظيمًا أثناء تحليل الوثائق التاريخية، بالإضافة إلى التوصل إلى نتائج صحيحة وسليمة. تقديم العبر والدروس من الماضي لإفادة الفرد أثناء التخطيط لمستقبله، والابتعاد عن الوقوع في الخطأ الذي مر فيه الفرد قديمًا. تمكين العالم والمؤرخ من التوصل إلى اكتشاف التاريخ القديم بطرق دقيقة وموثوقة. تقديم تصور واضح ودقيق عن الحياة القديمة وعالمها من أجل الابتعاد عن العثرات والأخطاء التي أدت لهلاك الأمم والمجتمعات السابقة. يعتبر واحدًا من الأساليب العاملة على حفظ التراث الخاص بالحضارات والأمم، وأيضًا أسلوب لحفظ المفاهيم المختصة بهم التي ميزتهم عن الأمم والحضارات الأخرى. تقوية الروابط بين الفرد وأجداده الذين عاشوا في الماضي من خلال معرفة جذورهم، وتاريخهم، وإنجازاتهم. العلوم المساعدة لعلم التاريخ علم الفيولولوجيا: الذي يطلق عليه أيضًا اسم فقه اللغة؛ إذ يجب على المؤرخ أن يكون على دراية بعلم دلالة الألفاظ في العصر الذي يؤرخه، مثلًا: كلمة عامل الخليفة قديمًا كانت تستعمل للدلالة على ممثل أو والي الخليفة في دولة ما. علم الاقتصاد: الذي يعطي المؤرخ صورًا كاملة للظاهرة الاجتماعية على مر سنوات تاريخ الإنسان. علم اللغة: إذ يجب على المؤرخ أن يكون ملمًا باللغة الأجنبية غير لغته الأم في حال اعتماد أبحاثه عليها، مثلًا: عند دراسة التاريخ الإيراني يجب أن يكون المؤرخ ملمًا باللغة الفارسية. علم النفس: بمعنى دراسة النزعة البشرية، والعامل النفسي لمحاولة التوصل إلى مكنون النفس لمجتمع ما للمساهمة في فهم العديد من الوقائع التاريخية. علم الوثائق الذي يعالج طرق قراءة الوثائق، وفهم المصطلحات الخاصة بها، والتعرف على طرقها، والتأكد من صحة المعلومات فيها من خلال: نوع الورق المدون عليه، والخاتم المختومة به، والحبر المستعمل في كتابة المعلومات. علم الجغرافيا: الذي يعتبر من أبرز العلوم المساعدة للتاريخ؛ إذ تعد الأرض مسرحًا لتفاعل حركة التاريخ، بالإضافة إلى العوامل الجغرافية مثل وجود البحار، والسهول، والأنهار، والصحراء، والجبال، والمناخ، والموق فكلها تؤثر في حياة الفرد. علم قراءة الخطوط؛ إذ يجب على المؤرج أن يكون عالمًا بالخط الذي تكتب فيه اللغة التي يستفيد منها أو يأخذ عنها، مثلًا: المؤرخ الذي يبحث في تاريخ العثمانيين يجب أن يكون ملمًا بخطوط اللغة التركية القديمة كالخط الديواني، وخط القيرمة. الآداب التي تعطي المؤرخ ملامحًا عن حياة المجتمع في مراحل تاريخية معينة، لأن الأدب يعد تعبيرًا صادقًا عن أفكار الأديب وأحاسيسه وتفاعله من الحدث

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم التعليم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كيفية تطوير الذات وتقوية الشخصية

ما هي أفضل تخصصات الهندسة