in

مفهوم التعلم الالكتروني

مفهوم التعلم الإلكترونيّ هو عبارة عن نظام تعليمي يهدف إلى الخروج من مرحلة التلقين إلى مرحلة الإبداع، والتطور، وتنمية المهارات، وذلك بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة، المُتمثلة بالحاسوب، ووسائطه التخزينية، وشبكاته، إذ تُعرض المناهج الدراسية على شاشات الحاسوب، كما تُنظم الاختبارات، وإدارة المصادر، والعمليات، والتقويم عليها أيضًا، وأدى التعليم الإلكترونيّ إلى بروز أساليب جديدة للتعلم والتعليم الأمر الذي تسبب في تثبيت مفهوم التعلم الذاتي، فبهذا النمط من التعلم يُتابع المُتعلم تعلّمه وِفقًا لقدراته، وسرعة فهمه، ومهاراته، ومن التطبيقات الأخرى على التعلم الإلكترونيّ التعلم من خلال الويب، وغرف التدريس الافتراضية، والتعاون الرقميّ، وتُقدم مُحتويات الدروس من خلال الإنترنت، والأقراص المُدمجة، والأشرطة السمعية، والفيديو، ويُعد التعليم الإلكترونيّ مُهم جدًا؛ فقد حلّ مُشكلة الإقبال الكبير على التعليم، كما زاد من فُرص القبول في المسيرة التعليميّة، إضافة إلى كسره الحواجز النفسية القائمة بين المُعلم والمُتعلم، وإشباعه حاجات المُتعلم، وخصائصه، وتقليله من كُلفة التعليم. التعليم الإلكترونيّ المُتزامن يجتمع في التعليم الإلكترونيّ المُتزامن المُعلم مع الطُلاب في الوقت ذاته من خلال عدة أدوات، وهي: المحادثة: وتتم المُحادثة عبر الإنترنت بين المُعلمين، والطلاب في الوقت ذاته، وبالإمكان التحدث كتابة، أو صوتًا، أو صوتًا وصورة. المؤتمرات الصوتية: هي عبارة عن تقنية إلكترونيّة تعتمد في تشغيلها على الإنترنت، وتستعمل لذلك هاتفًا عاديًا، وآلية للكلام بصورة خطوط هاتفية توصل المُعلم بالطلاب في كافة الأماكن. مؤتمرات الفيديو: وهي مُحادثات تصل المُحاضر بطُلابه الموجودين في أماكن مُختلفة، وذلك عن طريق شبكة تلفزيونية تتسم بقدرتها العالية، فمن خلال هذه التقنية يرى المُتحدّثون بعضهم، وتُوجه الأسئلة الاستفساريّة، وتُقام النقاشات، والحوارات المُتعلقة بالمُقرر الدراسي. اللوح الأبيض: يُشبه اللوح الأبيض اللوح التقليدي، وهو ضروري في الفصول الافتراضية، إذ تتمّ عمليّة الشرح عليه، ثمّ نقلها إلى الغير. التعليم الإلكترونيّ غير المُتزامن يُقصد بالتعليم الإلكترونيّ غير المُتزامن تجهيز المُعلم للمصادر، وخطة التدريس، والتقويم، وإضافتها إلى الموقع التعليميّ، ويستطيع الطالب الدخول إلى الموقع في أي وقت يريد، فليس عليه سوى اتباع الإرشادات المطلوبة من أجل التعلم دون وجود المعلم، فلا ضرورة لوجود المُعلم، والطالب في الوقت ذاته، وتتم هذه العملية من خلال أدوات عدة، وهي: البريد الإلكترونيّ: يُعتبر البريد الإلكترونيّ من البرامج المُستعملة لتبادل الرسائل، والوثائق، وذلك عن طريق الإنترنت، وهو من أكثر البرامج استخدامًا، ويعود ذلك إلى سهولته. الشبكة النسيجية: تُعتبر الشبكة النسيجية من الأنظمة التي تعرض المعلومات المتنوعة على صفحات مُترابطة مع بعضها البعض، وتسمح هذه الشبكة للطالب بالدخول للاستفادة منها بسهولة. القوائم البريدية: وهي عبارة عن عناوين بريدية تكون مُضافة عند الفرد، أو المؤسسة، إذ تُبعث الرسائل إليها من خلال عنوان بريدي واحد. مجموعات النقاش: هي عبارة عن مجموعة تضم الأشخاص المُتشاركين في اهتماماتهم بتخصص مُعين، ويُطرح في هذه المجموعة المواضيع، والاستفسارات من أجل الاستفادة. نقل الملفات: تُنقل الملفات من جهاز حاسوب إلى آخر مُرتبط به عن طريق الإنترنت، أو من الشبكة النسيجيّة إلى الحاسوب الخاصّ. الفيديو التفاعلي: يتم في هذه الأداة عرض صور مُتحركة برفقة الصوت من أجل تفعيل العملية التعليمية، وهي وسيلة اتصال من جهة واحدة، إذ لا يستطيع الطالب التفاعل مع المُعلم، وتتمثل هذه الأداة في أشرطة الفيديو، والأسطوانات، ومُسجل الفيديو.

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم التعليم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

أخيرًا تطبيق جوجل أناليتكس يدعم الوصول لخصائص التطبيقات والويب و Firebase

كبرى شركات تصنيع الهواتف الذكية تفكر بافتتاح مصانع في المكسيك