in

مفهوم الازمة الاقتصادية

مفهوم الأزمة الاقتصادية الأزمة عمومًا تعني الانعطاف أو التحول في مسار ما، الأمر الذي يُنتج خلل في النظام أو توقفه عن العمل، وفي حالة كانت الأزمة متعلقة بالنظام الاقتصادي في مكان ما، فالمعنى يصبح خلل فجائي يصيب التوازن الاقتصادي، أو الاختلال بين الإنتاج والاستهلاك، وما يصاحبه من انخفاض غير متوقع في أسعار عدد من الأصول (رأس المال المادي المستخدم في الإنتاج، أصول مالية كالأسهم، وحسابات الادخار)، أو الأصول المالية المتمثلة في العقود المستقبلية للنفط والعملات الأجنبية، إذ يبدأ الانهيار فجأة في أسواق الأسهم، أو انخفاض حاد في قيمة العملة للبلد، أو سوق العقار، ليمتد لاحقًا إلى بقية القطاعات ذات الصلة المباشرة بالاقتصاد. أشكال الأزمة الاقتصادية يمكن تمييز ثلاثة أشكال من الأزمات الاقتصادية، التي تخص نظام الاقتصاد الرأسمالي، هي كالآتي: الأزمة الدورية: ينتج هذا النوع من الأزمات الاقتصادية، بسبب تكرار الإنتاج، وجميع الأعمال المرتبطة به، كالإنتاج نفسه، والتداول، والاستهلاك، والتراكم، ويُطلق عليها أزمة فائض الإنتاج، إذ تعتبر أزمة عامة، تحمل في طياتها العمق والتأثير على عدد كبير من القطاعات، وتأخذ الطابع العالمي. الأزمة الوسيطة: هذا النوع من الأزمات ينتج بسبب اختلال واختلاف قضايا جزئية في عمليات إنتاج متكررة، وبالتالي تؤثر على جوانب عديدة في الاقتصاد، ولكنها أقل انتشارًا من الأزمات الدورية، إذ تأخذ طابعًا محليًا. الأزمة الهيكلية: تقتصر على مجال واحد من القطاعات الاقتصادية، ولكن حتمًا تأثيرها سيكون قويًا ومهمًا وأساسيًا، كالأزمات التي تصيب مصادر الطاقة والمواد الخام، أو الأزمات الغذائية، أو الأزمات الصناعية المهمة، كصناعة الحديد والصلب، إلخ. أسباب الأزمات الاقتصادية تتفاوت الأزمات الاقتصادية التي تعصف بالدول، فبعضها يكون سببه الرئيسي الدخول في الحروب، كما حصل مع ألمانيا في الحرب العالمية الأولى والثانية، وتكون عوامل بطء النمو الاقتصادي للدول، وضعف قيمة عملتها، سببًا مباشرًا في تشكل أزمات اقتصادية فيها، ويعتبر سوء تخطيط الدول على المدى الطويل، وعدم وضوح الرؤيا التنموية للاقتصاد، سببًا آخر في حصول أزمات اقتصادية لهذه الدول، وأخيرًا نجد الكثير من الدول حول العالم تعتمد في مقومات حياة شعوبها وغذائهم على الدول الأخرى المنتجة، وتقترض من المؤسسات الدولية للإقراض كصندوق النقد الدولي، مما يُراكم عليها الديون بفوائده، الأمر الذي يُضعف اقتصادها ويسبب تعرضها للأزمات الاقتصادية المتكررة. أبرز الأزمات الاقتصادية في التاريخ الحديث كانت الأزمات الاقتصادية قديمًا تنتج بسبب الكوارث الطبيعية، كالجفاف أو الفيضان، أو بسبب أحداث افتعلها الإنسان، كالحروب والغارات، التي تدمر البنى التحتية للدول، وتصيب القوى الإنتاجية لها، أما فيما بعد انتشار النظام الرأسمالي حول العالم، فيمكن إلقاء الضوء على أهمها وهي: أزمة النفط عام 1973: إذ استخدمت كل من مصر وسوريا سلاح النفط ضد إسرائيل في الحرب، ومُنع تصديره للدول التي دعمت وأيدت هذه الكيان، الأمر الذي أدى لهبوط مؤشر ناسداك بقيمة 97 مليار دولار خلال شهرين، مما دعى اليابان في منافسة بعض الصناعات الأمريكية، لا سيما صناعة السيارات، وحفز أمريكا للتفكير وتأمين مخزونها النفطي حتى اليوم. أزمة الاثنين الأسود عام 1987: حدث في هذا اليوم اختفاء الملايين من الدولارات لسبب غير محدد، في أسواق البورصة العالمية المعروفة، ولكن بعض المحللين فسروا ذلك، لأسباب تعود لخلافات في السياسة النقدية، لا سيما في المملكة المتحدة، إذ خسرت آنذاك أكثر من 60% من إجمالي الخسائر حول العالم. أزمة أسواق شرق آسيا: في عام 1997م، أصابت دول شرق آسيا (تايلند، الفلبين، هونغ كونغ، أندونيسيا وماليزيا) أزمة مالية كبيرة، إذ خسرت تايلند من قيمة اقتصادها حوالي 75%، وكذلك بقية الدولة المشار إليها، ولكن بنسب متفاوتة، ويرجح المحللون أن السبب يعود لخفض نسب الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، بهدف جذب المستثمرين إليها، الأمر الذي سبب الأزمة في هذه الدول. أزمة الركود الكبير عام 2008م: سبب انهيار بنك ليمان براذرز فجأة إلى تشكل الأزمة، إذ تعتبر أصعب أزمة حصلت منذ عام 1939م، ويرجح المحللون إلى أن السبب يكمن في عدة عوامل، أهمها عدم وجود ضوابط في الكثير من القطاعات المالية، وضعف السياسة النقدية، ووجود العديد من المؤسسات المالية القائمة على أسس وهمية في الاستثمار. أزمة ديون بعض دول أوروبا عام 2009: نشأت الأزمة بسبب تخوف دول (اليونان وإيرلندا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا)، من إمكانية سداد ديونها، مما أرعب البنوك التجارية، وبالتالي تصاعدت الأزمة مسببة انهيار الاقتصاد الأوروبي.

المصدر : موقع حياتك

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقعشعلة #شعلةدوت_كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة مال وأعمال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

البورصة وكيفية عملها

من هو الموهوب؟..