in

مع اختفاء الأصدقاء.. هكذا عدل أردوغان لهجته تجاه الصين

لطالما وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في السابق انتقادات صارخة إلى بكين على خلفية ملف “الإيغور” (جماعة مسلمة يغلب عليها الطابع التركي في شينجيانغ تتعرض لانتهاكات مروعة لحقوق الإنسان)، كما عمد إلى استقبال العديد منهم في تركيا، إلا أن تلك اللهجة تغيرت منذ فترة.

فعام 2009، عندما كان رئيسًا للوزراء، اعتبر أردوغان ما يجري في الصين بحق الإيغور “إبادة جماعية”، لكن الأمر تحول وتغير.

فما الذي حصل؟

يلقي تقرير مفصل لمجلة “فورين بوليسي” الأميركية الضوء على هذا التحول في السياسة التركية تجاه ملف الإيغور، معتبراً بأن مصلحة أردوغان الاقتصادية والسياسية أملت عليه التراجع.

ويشير إلى أن بداية هذا التحول في سياسة أردوغان، ظهرت عام 2016 ، حين ألقت تركيا القبض على عبد القادر يابجان، وهو ناشط سياسي بارز من الإيغور يعيش في البلاد منذ عام 2001 وسلمته إلى الصين.

ثم في عام 2017 ، وقعت تركيا والصين اتفاقية تسمح بتسليم المجرمين حتى لو كانت الجريمة المزعومة غير قانونية فقط في أحد البلدين.

المصدر:alarabiya

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة أخبار العالم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

جديد أميركي عن AJ+ .. "مقاربة مختلفة لإيران والإرهاب"

الإمارات: ملتزمون بدعم الشعب الفلسطيني