in

معالم كوريا الجنوبية

السفر إلى كوريا الجنوبية السفر والتنقل بين المناطق والبلاد المختلفة مسعى لكل الأفراد باختلاف ثقافاتهم وأعمارهم، فالإنسان بطبعه يحب السفر واستكشاف المناطق المختلفة حول العالم، إذ تزخر الدول المختلفة حول العالم بالكثير من المناطق الجاذبة للسياح، وتُعد كوريا الجنوبية من أهم الدول السياحية في منطقة شرق آسيا، فقد حصلت على الترتيب 19 ضمن قائمة الدول الأكثر زيارة حول العالم.[١] يقصد السياح القادمون من مختلف دول العالم كوريا، وخصوصًا من دول شرق آسيا، وذلك للتمتع بمقومات الجذب السياحي التي تطورت وازدهرت كإنشاء شبكة واسعة من القطارات والحافلات التي تربط معظم المناطق في كوريا الجنوبية، ووصل أعداد السياح في كوريا الجنوبية لأكثر من 13 مليون سائح دولي في عام 2015 ميلاديًا، والسفر إلى كوريا الجنوبية تجربة فريدة من نوعها، كما تُشعر السائح بالدهشة لأن عاصمتها سيول من أرخص المناطق السياحية في شرق آسيا، ويوجد في كوريا طعام لذيذ، ومن الأطباق المشهورة هو طبق بيبمباب الكوري مع بعض الكيمتشي الحار، وتتميز كوريا الجنوبية بثقافة التكنولوجيا الذكية، والكثافة السكانية المرتفعة والتي تقارب 1113 شخصًا لكل ميل مربع.[٢] معالم كوريا الجنوبية تعد فترة الربيع بين منتصف شهر مارس حتى شهر يونيو من أفضل أوقات السفر إلى كوريا الجنوبية للسياحة والاستمتاع بجمال مناطقها السياحية، ويتميز المناخ عامة في كوريا الجنوبية بالحرارة في الصيف والرطوبة والبرد في الشتاء، وتزخر كوريا الجنوبية بالكثير من الأماكن السياحية ذات الأهمية التاريخية، والثقافية، والجغرافية، والعلاجية والحضارية التي لا بد لكل سائح أن يزورها ويتمتع بها، بالإضافة إلى المنتجعات السياحية والعلاجية التي تمنح السائح الاسترخاء والفوائد العديدة. [٣][٢] ومن أشهر مُدن كوريا الجنوبية السياحية ما يلي: مدينة سيول تعد سيول عاصمة كوريا الجنوبية وهي من أهم المناطق السياحية التي يجب زيارتها، إذ تعد سيول قلب كوريا الجنوبية النابض بالحياة والمفعم بالطاقة، ويلزم السائح قضاء ما لا يقل عن ثلاثة أيام للاستمتاع بالحياة والطاقة الإيجابية والتنوع في المعالم السياحية للمدينة، وتشتهر سيول بالمعالم التاريخية الكثيرة والمتنوعة مثل:[٤] قصر جيونج بوكجيونج الملكي: أجمل قصور كوريا الجنوبية ويعرف باسم القصر الشمالي.[٤] قصر تشانغدوك الملكي: هو القصر الملكي الثاني الذي بني بعد تشييد قصر جيونج بوكجونج في عام 1405 ميلاديًا، وكان للقصر تأثير كبير على تطوير العمارة الكورية، وعلى أسلوب وتخطيط الحدائق والمناظر الطبيعية لعدة قرون.[٤] برج إن سول: الذي افتتح لأول مرة في عام 1980 ميلاديًا، ويوفر البرج مناظر بانورامية رائعة للمدينة.[٤] مراكز التسوق العصرية: مثل سوق ميونج دونج الذي يعد من أكبر الأسواق وأقدمها، ويقدم خدماته للسيّاح على مدار 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع، وسوق جوانغجانغ أول سوق دائم في كوريا يبيع المنتجات المحلية الشهيرة كالحرير، والساتان والبياضات.[٤] قرية بوخون هانوك: وتضم أكبر مجموعة من المنازل الخشبية التقليدية الكورية المملوكة ملكية خاصة، وتركز هندسة هانوك كثيرًا على الخصائص الطبوغرافية للأرض التي بنيت عليها؛ إذ تُشكل الترتيبات الهيكلية والمخططات المنظمة أهم أنماط المباني في القرية. جزيرة نامي (وينتر سوناتا): بالنسبة لعشاق الدراما الكورية، تُعد جزيرة نامي مكانًا مناسبًا جدًا لأنه المكان الذي ولدت فيه كل أشكال الدراما الكورية.[٤] مدينة ألعاب إيفرلاند: وهي حديقة ألعاب تُشغلها مجموعة سامسونغ، وتُعد أكبر حديقة ترفيهية في كوريا الجنوبية، وصُنفت على أنها رابع أكبر مدينة ترفيهية في العالم، وتقدم الحديقة 5 مهرجانات رئيسية ووسائل ترفيه مثيرة على مدار العام.[٤] المتاحف: مثل متحف كوريا الوطني.[٥] مدينة غوانغجو مدينة غوانغجو سادس أكبر مدينة في كوريا الجنوبية، وفيها الكثير من المعالم السياحية الرائعة، وتقع بلدة غوانغجو في قلب مقاطعة جولا، وتمتاز بالطبيعة الخلابة والشعب اللطيف الودود، وعند الذهاب إليها سيتمتع السيّاح بزيارة نهر جوانزو حيث الهدوء والتأمل والصفاء الروحي بين أحضان الطبيعة، وهي منطقة تشتهر بطابعها المتميز الذي ينعكس في التاريخ الغني والمأكولات المميزة. ومن أهم ما يميز المدينة:[٦] تاريخها القوي: تعد غوانغجو مهد الديمقراطية الكورية، ففي عام 1980 ميلاديًا وقف مواطنوها وقفة واحدة لتحدي النظام في حدث أصبح فيما بعد يعرف باسم انتفاضة غوانغجو، ولكن للأسف اتخذ هذا التمرد منعطفًا مأساويًا وأسفر عن مذبحة كبيرة. ثقافة المدينة: تجد في المدينة مظاهر الثقافة في كل مكان، من شارع آرت ستريت الساحر المليء بالجدران إلى مركز آسيا للثقافة، وتستضيف غوانغجو أيضًا معرض بيناليا الذي يعرض أعمالًا لفنانين ومصممين كوريين ودوليين بارزين. قرية يانجريم دونغ: قرية تتميز بمزيج ثقافي مثير، وازدهرت القرية في بداية القرن العشرين عندما اختار العديد من المبشرين المسيحيين القادمين إلى شرق آسيا من الغرب الاستقرار في هذا الحي بالذات، ولهذا السبب لا يجب أن يتفاجأ السائح عندما يرى منزلًا يبدو أنه ينتمي إلى نيوإنجلاند الأمريكية. شارع التيوك-غالبي: تشتهر مقاطعة جولا الكورية بطبق التيوك-غالبي الكوري اللذيذ، والذي يتكون من فطائر اللحم المشوية التي تقدم مع الأرز والعديد من الأطباق الجانبية الأخرى، وفي المدينة يوجد أفضل المطاعم التي تقدم هذه الوجبة في كافة أنحاء البلاد، وتقع جميعها في زقاق التيوك-غالبي الشهير في الجزء الجنوبي الغربي من المدينة. غابة داميانغ بامبو: غابة تبعُد مسافة قصيرة بالحافلة عن المدينة، والغابة تشتهر بأشجار الخيزران التي تمتد على مساحات كبيرة، وتمتلئ الغابة بمسارات المشي لمسافات طويلة، والشلالات ومتاجر الحِرف؛ إذ يمكن التقاط جميع أنواع الهدايا التذكارية الإبداعية المصنوعة من هذا الخيزران الآسيوي المتميز.

المصدر:حياتك موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السفر إلى هولندا للعمل

السفر إلى جيبوتي