in

مدينة لوزان الفرنسية

مدينة لوزان لوزان هي إحدى المدن السويسريّة الواقعة في المنطقة التي ينطق سكانها باللغة الفرنسية غرب سويسرا، وتقع المدينة على سواحل بحيرة جنيف التي تربض خلفها جبال الألب، وتفصلها مسافة 60كم عن العاصمة جنيف، وهي عاصمة إقليم فود، ويبلغ عدد سكانها حوالي 129.902 نسمة، وذلك حسب الإحصائية المتوفرة للعام 2012م، أما مساحتها فتبلغ 41.37 كم²، وهي بذلك ثاني أكبر مدينةٍ سويسريةٍ في منطقة بحيرة جنيف، وتُعتبر مدينة لوزان مدينةً تجاريّةً وتعليميّةً نشطة، كما أنّها مدينةً سياحيّةً، يتخذها كُثر كمزار لقضاء الإجازات، كما تُعقد فيها العديد من المؤتمرات، والفعاليات الرياضية كونها العاصمة الأولمبية.[١] أهم المعالم السياحية أهم المعالم السياحية:[٢] متحف الفن: يعود تاريخ هذا المتحف إلى العام 1976م، ويضم مجموعةً من الأعمال الفنية، التي تُجسد أشكال المعاناة التي عاشها أصحاب تلك الأعمال، ومن اللافت أنّ هؤلاء الفنانين لا تندرج أسماؤهم ضمن قائمة الفنانين المُحترفين. المُتحف الأولمبي: ويشتمل المتحف على مجموعةٍ من الألعاب الأولمبية، التي يستمتع بها الزوار وهواة الألعاب الرياضية، وفي محيط مبنى المتحف يوجد متنزه، يضم أعمالاً فنيةً مستوحاةً من الحياة الرياضية. متحف تاريخ لوزان: ويعود تاريخ المتحف إلى العام 1918م، ويُقدم للزائر فرصة التعرّف على تاريخ المدينة، من خلال اللوحات الفنية، والرسومات، والصور، بالإضافة إلى قطع من النقود المعدنيّة، والأسلحة، والملابس التراثية القديمة، ويختصّ المتحف بعرض تاريخ المدينة منذ عشرة قرون خلت. بحيرة سوفابلان: وهي بحيرةٌ اصطناعيةٌ تقع في منطقة Sauvabelin، تمّ تأسيسها عام 1888م. قصر رومين: ويُعدّ هذا القصر معلماً مُهماً من معالم مدينة لوزان، إذ يتمتع بتصميمٍ معماريٍ مُميّز، يعود إلى عصر النهضة، ويوجد داخل القصر خمسة متاحف تختلف عن بعضها البعض إلى جانب مجموعةٍ من المعارض، التي تختص بالمجالات الفنيّة والتاريخ الطبيعيّ. جامعة لوزان يعود تاريخ تأسيس هذه الجامعة إلى العام 1537م، عندما كانت مجرد مدرسة للاهوت، ثمّ صارت جامعة عام 1890م، وتضمّ الجامعة حوالي اثني عشر ألف طالباً، وما يزيد عن ألفي باحث، وتحتوي على العديد من الكليات، التي تُقدم مختلف التخصّصات الدراسيّة ومنها؛ كلية علم الأحياء والطبّ، وكلية الآداب، وكلية الأعمال والاقتصاد، وكلية علوم الأرض والبيئة، بالإضافة إلى كلية القانون وعلم الجريمة، وكلية اللاهوت والدراسات الدينية، وكلية العلوم الاجتماعية والسياسية،كما تتبع للجامعة بعض المدارس مثل؛ مدرسة اللغة الفرنسية، ومدرسة العدالة الجنائية.[٣] يُذكر أنّه تم تصنيفها كإحدى المؤسسات البحثية المُتقدمة على مستوى القارة الأوروبية، حيثُ احتلت المرتبة الخامسة على هذا المستوى، فيما احتلت المرتبة الخامسة والأربعين عالمياً، وذلك حسب تصنيف جامعة ليدن، وقد تخرّج منها العديد من الملوك مثل الملك بوميبول أدولياديج، أحد ملوك تايلند، بالإضافة إلى مجموعة من السياسيين مثل؛ باسكال كوشيبان، وبول سيريسول، وأوجين روفي، وجميعهم ترأسوا الاتحاد السويسري.

المصدر:الموضوعموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

طريقة سجود الشكر

لماذا خلق الله الإنسان