in

مثل ما تفعل تجازی بالشر

تقول الحكاية إن رجلا لديه ولد واحد علمه ورباه ولما كبر الأب وکبر الابن تغیر سلوکه ناحیة ابیه فهو خارج البیت هادئ الطباع محبوب من الجميع وداخل البيت وخصوصاً مع والده غليظ الطباع شرس يغضب من أي كلمة يقولها والده سواء له أو لغيره ووصل به الأمر أن تطاول على والده أكثر من مرة فهو مرة يضرب والده ومرة يبصق في وجه والده ومرة يسمعه كلاما جارحاً ووالده ساكت مستسلم لا يقول شيء ولا يدافع عن نفسه.

وفي يوم من الأيام اشتد بين الولد ووالده النزاع فأخذ الولد والده وجره في وسط البيت طولاً وعرضا ثم سحبه إلى ناحية باب البيت المؤدي إلى الشارع يريد جره إلى الخارج عندها وقف الأب وأخذ يدافع عن نفسه قائلاً اسمع يا ولد لا تعتقد أنني ضعيف وليس عندي قوة أدافع بها عن نفسي أمامك في المدة السابقة لقد سببتني وضربتني وبصقت في وجهي وأنا مستسلم أمامك ليس لضعف مني ولكني تارك حكمة الله نافذة بي لقد عاملت والدي قبلك مثلما عاملتني بالضبط ولكني لم أخرجه من البيت لكنك الأن تريد أن تخرجني من البيت فهذا مستحيل وسيأتي يوم يعاملك فيه أبناؤك مثلما عاملتني ومثلما تفعل تجازى .

المصدر : قصص وحكايات

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة #موقع- شعلة#شعلة-دوت-كوم #شعلة كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة قصص وحكايات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

مثل ما تفعل تجازی بالخير

قصة مال الماء للماء