in

كيف نتقي الله

تقوى الله أفضل ما يتزوّد به المسلم في حياته الدنيا هو تقوى الله ومخافته، وقد يتوقف الكثير من الناس عند هذا الأمر ملياً فبين متسائلٍ عن ماهية التقوى وحقيقتها، إلى من يسأل عن كيفية اتقاء الله، وكيف يكون متقياً لله تعالى، وهو ما قام العلماء الثقات بتفصيله وبيانه في الكثير من الكتب والمواطن العلمية من خلال جلساتهم الحوارية وغيرها، والتقوى أمرٌ قلبيٌ لا يظهر حقيقةً للعيان إلّا إنّ العمل الصالح هو ما يُثبت ذلك أو ينفيه، أمّا كيف يتقي العباد ربهم فإن ذلك يحتاج إلى تفصيلٍ وبيانٍ سيتم بحثه في هذه المقالة. Sorry, the video player failed to load.(Error Code: 101102) معنى تقوى الله للتقوى عدّة معانٍ في المفهوم اللغوي وعند العرب، كما لها عدّة تعريفاتٍ اصطلاحيةٍ، وفيما يأتي بيان معنى التقوى لغةً واصطلاحاً: التقوى في اللغة: هي كلمة مصدرها الفعل اتّقى، وتعود إلى الأصل وُقى، والأمر فيها اتَّقِ، وتُصرف على: اتّقاءً، وتُقاةً، وتُقْيةً، وهو مُتّقٍ، والمفعول مُتّقى، يُقال: اتّقى الله؛ أي أنّه صار تقيّاً خوفاً من الله ومن عقابه، وخاف الله فتجنب فعل ما نهى عنه، وامتثل لأوامره، واتّقى الشيء، أو اتقى فعل شيء، واتّقى الشيء بكذا: حذره وخاف منه فتجنّبه، وكان يتّقي شرّ أحدٍ: إذا تجنّب شرّه ويحذر منه، واتّقاني بحقّي: أعطانيه خوفاً، واتّقى بالشيء: جعله له وقايةً وحمايةً ممّا يحذر أو من شيءٍ آخرٍ، وهو اسم تفضيل من الفعل وقَى، ويعني الأكثر خشيةً وخوفاً، يُقال: فلان ما أتقاه لله؛ أي ما أخشاه له.[١] التقوى اصطلاحاً: هي أن يجعل المسلم بينه وبين ما يخافه ويحذره من نيل عقوبة الله وغضبه وقايةً تحول دون ذلك، وتقوى الله تكون بالعمل، والعبادة، والطاعة، واجتناب المعاصي والآثام،[٢] أو هي عبادة الله تعالى، من خلال القيام بما أمر به من الأعمال والعبادات، وترك ما نهى عنه من النواهي بداعي الخوف منه، رغبةً فيما وعد به من النعيم، وخشيةً واتقاءً له، وتعظيماً لحرماته، ومحبةً له ولرسوله الذي ختم به الرسالة.[٣] كيفية اتقاء الله يوجد العديد من الأمور العملية التطبيقية التي من خلالها يتقي العبد ربه تعالى، ويُظهر مخافته له، فالتقوى كما مرّ في تعريفها فعل ما أمر به الله وترك ما نهى عنه، وذلك جزءٌ من كيفية التقوى؛ أي من خلال القيام بالأعمال الصالحة، والبعد عن المنكرات والآثام، وفيما يأتي بيان أبرز النقاط التطبيقية لكيفية اتقاء الله:[٤] ينبغي على المسلم أن يطّلع على حاله في الدنيا، ويتفكّر بمآله في الآخرة، فيستشعر قدر كلّ واحدةٍ منهما، وأحوالهما ممّا يقوده بالنتيجة إلى فعل ما يجعله من أهل الفوز والفلاح في الآخرة لينال نعيم الجنة وما فيها من ملذات. أن يجتهد في فعل ما به طاعة لله لنيل ما وعد به، والبعد عن عقوبته لكي يكافئه الله مقابل طاعته بزيادة الهداية فيكون من أهل التقوى، ويعينه بالنتيجة على القيام بالأعمال الصالحة، والبعد عن أبواب الشرّ والمحرّمات، وييسر له أبواب الخير، قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ).[٥] من أحبّ الأعمال الصالحة إلى الله الصيام، لذا ينبغي على من يريد الوصول إلى تقوى الله الإكثار من الصيام؛ وقد جعل الله -تعالى- في الصيام خاصيةً تعين على فعل الطاعات، والبعد عن المنهيات، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).[٦] على من يريد الوصول إلى درجة التقوى أن يدفع نفسه للتخلّق بأخلاق أهل التقوى وصفاتهم، وقد بيّن الله تلك الصفات والأخلاق في كتابه العزيز، فقال: (لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُتَّقُونَ)،[٧] وقال أيضاً: (وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ*وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ*أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ).[٨]

المصدر: موضوع

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع #شعلة #شعلةدوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة إسلاميات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كيف اصلح نفسي مع الله

معلومات عن ولاية كيرلا