in

كيف تعرف نوع شخصيتك

أنواع الشخصيات يتميز كل شخص عن الآخر بنوع شخصيته، إذ إن الشخصية كالبصمة تمامًا، وفيها أمر يختلف فيه عن الآخرين، إذ توجد العديد من أنواع الشخصيات التي يمكن تحديدها من صفات الفرد، وطريقة تعامله مع الآخرين، وخصائصه المعرفية، والجسدية، والخلقية، والفسيولوجية، والوجدانية، والنفسية، والمواقف والآراء، ويُعبر عنها بوضوح في التفاعلات مع أشخاص آخرين، وتشمل أيضًا الخصائص السلوكية الأصلية والمكتسبة التي تُميّز شخصًا عن الآخر، ويُمكن ملاحظتها في علاقات الناس بالبيئة ومع الجماعات.[١] كيفية معرفة نوع الشخصية نذكر فيما يأتي أبرز صفات كل شخصية، والتي ستمكنك من تحديد نوع شخصيتك: الشّخصية النّرجسية تُعرف الشخصيّة النرجسية بأنّها نوع من أنواع الاضطرابات التي تُصيب الفرد لتُصبح شخصيته تهتم بذاتها أكثر من الآخرين (حب النفس) اهتمامًا مبالغًا فيه، إذ تتميز هذه الشخصية بتناول الأمور ببساطة وسطحية دون جدل، ومحاولة استغلال نقاط الضعف بإيجابية، مع الحرص الدائم على تجميل صورة النفس أمام الآخرين بجميع الطرق، والشعور بأهمية إنجاز الأعمال والمواهب، والتفكير أن هذا الأمر فريد من نوعه، ولا يمكن تحقيقه من قبل الآخرين بسهولة، ومحبة استغلال الآخرين؛ لتحقيق الأهداف المرجوة ثم استحقارهم، والشعور باستحقاق الأفضل دومًا، والافتقار لوجود حسّ عاطفي تجاه الآخرين، وإنكار الحاجة للغير، ويمكن التعامل مع هذه الشخصية بتجاهلها، وعدم القبول بالخضوع، فهذه الشخصية من أكثر الشخصيات التي يصعب التعامل معها، فمن الضروري تعليم الشخصية النرجسية العطاء بقدر الأخذ، ووضع بعض الشروط والقيود لتجنب التمادي، فيمكن تحسين أصحاب هذه الشخصية بالحرمان، وتعليمهم أهمية العطاء، ومن الجوانب التي تُميّز هذه الشخصية ما يأتي:[٢]. يشعر بأن له الأحقية في كل أمر، ويحتاج للاهتمام باستمرار. يريد أن يكون الأفضل في كل أمر دون جهد يذكر منه. تعظيم مهاراته وإنجازاته تعظيمًا مبالغًا. الشخصية الانطوائية يُفضّل أصحاب الشخصية الانطوائية الانعزال عن الآخرين، وإنجاز الأعمال بمفردهم، والاستمتاع بالانفراد دون المشاركة حتى مع المقربين من الأهل، ولا يمكن القول أن هذه الشخصية تتمتع بقسوة القلب، فالأمر هو عبارة عن رغبات فقط، وغالبًا ما تكون ردود أفعال هذه الشخصية باردةً؛ كالفرح، والحزن، والغضب، وعدم المبالاة بالكثير من المواقف، وعدم الاكتراث للتوبيخ أو الانتقادات من المحيطين، وضعف التعبير عن المشاعر، وتفضيل المجاملات، وتجنب التواصل اللفظي خاصةً مع المقربين، وعدم المبادرة والتحرك الذاتي لأداء المسؤوليات، ويمكن التعامل مع هذه الشخصية بمحاولة خلطها مع الآخرين دون إلحاح، فيجب أن يكون ذلك بالإقناع لتجنب التسبب بعقد نفسية يصعب التخلص منها، ومحاولة توضيح الإيجابيات، وطرق الوصول إلى النجاح، واختيار الوظائف التي تحتاج إلى مناقشة واختلاط مع الآخرين، والدعم بالقول الحسن دائمًا، ومن إيجابيات الشخصية الانطوائية إجادة الإنصات والاستماع، والاكتفاء الذاتي والرغبة بالاعتماد على الذات وتحمل المسؤولية، ولا يصعب إرضاؤهم غالبًا كما يتميزون بمعدل تركيز جيد جدًا. ومن بعض الأمور التي تظهر على الأشخاص الانطوائيين:[٣][٤] تجنب العمل أو الأنشطة الاجتماعية أو المدرسة خوفًا من النقد أو الرفض. انخفاض الثقة بالنفس. برودة المشاعر بسبب عدم القدرة على التعبير عن المشاعر وإظهارها؛ لذلك يشعر الأشخاص المحيطون بهم بأنهم عديمو الإحساس وهادئون. الشخصية العصبية تحمل الشخصية العصبية الإنسان العصبي الذي يغضب بسرعة، ولا يتحمل الضغط الشديد على النفس، إذ يمكن أن يؤدي الضغط إلى الصراخ، والغضب، والانفعال الشديد، فلا يتصرّف أصحاب هذه الشخصية بعقلانية عند الغضب، ويوجد حدّ صغير بينهم وبين المجنون عند الغضب، ويُنصح بالتعامل معهم بالابتعاد عن المناقشة عند الغضب، وتأجيل النقاش لوقت آخر، ومحاولة المناقشة بنبرة صوت منخفضة فيما بعد، وبأسلوب محبب؛ لتجنب زيادة الانفعال، واختيار دومًا الأوقات المناسبة للنقاش، والابتعاد عن الأمور التي تستدعي الغضب قدر الإمكان، إذ تُعاني هذه الشخصية من هذه الطّباع عندما تشعر بخوف شديد من الهجر أو عدم الاستقرار، وقد تجد صعوبةً في تحمّل نفسها، وقد يؤدي الغضب والاندفاع وتقلب المزاج المتكرر إلى دفع الآخرين بعيدًا عن الشخص، على الرغم من أنه يُريد البقاء في دائرة العلاقات المُحبّة، ومن بعض الأمور التي تُميز هذه الشخصية:[٥] علاقات غير مستقرة مع الأشخاص. تقلّبات مزاجية من الفرح للحزن قد تمتد من ساعات إلى أيّام. الغضب الشديد غير المبرر. الشخصية الاجتماعية تعد من أجمل الشخصيات؛ إذ يتمتع أصحاب الشخصية الاجتماعية بالعديد من الصفات المحببة؛ كالابتسامة الدائمة، وحب المشاركة، والعفوية، والتواضع، والإصغاء إلى الآخرين، وتقبُّلهم، وحُب الجلوس مع الآخرين، والتعرف على أصدقاء جدد والتّقرب منهم، وينجذب الأشخاص الاجتماعيون إلى الوظائف وبيئات العمل التي تتيح لهم الفرصة للمشاركة بانتظام مع الجمهور والأشخاص، كما أنهم يحرصون على عدم توجيه الانتقادات اللاذعة للآخرين وإيذاء مشاعرهم أو انتهاك خصوصيتهم، والشخصية الاجتماعية دقيقة للغاية ومنظمة في غالب الأحيان ومن الصّفات التي تُميّز الشخصية الاجتماعية:[٦][٧] الواقعية. حب الاستطلاع. مساعدة الغير. المبادرة، والقدرة على إقناع الآخرين. التنظيم. الشخصية الجذّابة يتمتع أصحاب الشخصية الجذّابة بالثقة في النفس، والمرح، وحب الحياة، والحسّ الفكاهي، والإيجابية بالعديد من المواقف، وتجنب التشاؤم، وحب الآخرين، واللطف في المعاملة دون انتظار مقابل، والصوت الهادئ، والصراحة، وهي من الشخصيات التي حالما تراها تشعر بالانجذاب، في حين أن المظهر الجميل يساعد في الانطباعات الأولى، إلا أن قيمة الجاذبية البدنية تنخفض كثيرًا مع الاعتياد على تلك الشخصية، ومن بعض الصفات المميزة لأصحاب الشخصية الجذّابة:[٨] حس الفكاهة: يمكن للفكاهة نزع التّوتر والصّراع، ويُمكن أن تجعل المواقف الصعبة أسهل قليلًا. الثقة بالنفس: إن الثقة بالنفس تجعلك سعيدًا وناجحًا بينما تتجاهل آراء البقية، وبالتالي تُعزز قوتك ومعرفتك، وتُلهم الآخرين للاحتذاء بك. الشغف: لا يوجد أمر أكثر تحفيزًا من مشاهدة شخص ما مُندفع بكل جوارحه لتحقيق أمر يُحبّه، وهذا بالضبط ما يفعله الأشخاص الذين يتصفون بالشغف. الثقافة: يفهم الأشخاص المثقفون معنى الحياة فهمًا أفضل من غيرهم، إذ يكونون أكثر نجاحًا. الشخصية الحساسة يتميز أصحاب الشخصية الحساسة بالمبالغة في مشاعرهم؛ كسرعة الغضب، أو الحزن، أو الاكتئاب، وحب العزلة، ويُصابون بالارتباك عند وجود أكثر من مهمة عليهم فعلها، ولا يستطيعون العمل في بيئات مكتظة بالأشخاص، ولا يُحبّون من يتابع ما يفعلونه، ويُحبون الفن بأنواعه، ومن المهم لديهم معرفة الشخصيات عند التّعامل معها، وإذا كنت من الأشخاص الذين يُعانون من اضطراب في الشخصية يجب اللجوء للمساعدة حتى تتمكن من التغلب على الأمور التي قد تُسبب لك الإزعاج حتى تتمكن من ممارسة حياتك اليومية بسهولة.[٩]. الشخصية الانفعالية تعرف هذه الشخصية بكونها الشخصية العصبية المزاجية، وصاحب هذه الشخصية يطغى عليه مزاجه في تحديد شخصيته، فيتميز بالمزاج السيء المتكدر في أغلب أوقاته، ولجوئه إلى الصوت العالي والانفعال على الأشياء والأشخاص والمواقف انفعالًا مفرطًا حتى الأمور الصغيرة والسخيفة التي لا تحتمل ذلك القدر من الأهمية، كما أن معظم تصرفاته تكون مبنية على العاطفة فقط دون اللجوء إلى المنطق والعقلانية، وذلك يجعله الخيار الأضعف لدى الآخرين عند رغبتهم بالحصول على النصيحة أو الاستشارة المناسبة، وغالبًا ما يتميز الانفعاليون بطيبة القلب وعدم الحقد أو كره الآخرين، وهم لا يستطيعون إبقاء مشاعرهم في داخلهم وكبتها على الإطلاق[١٠]. الشخصية القيادية تعد هذه الشخصية شخصية محببة عند الجميع، وتظهر عليها ملامح النجومية والمثالية في كل فعل أو تصرف أو قول تقوله، وتتميز بالصراحة والوضوح في التعبير عن الذات، والهدوء النفسي والسلام والابتعاد عن الانفعال في التصرفات، والشخصية القيادية تتحلى بالثقة بالنفس، والقدرة على إقناع الآخرين بوجهة نظرها بسهولة، وذلك من خلال اللجوء إلى مخاطبة العقل بالبراهين والأدلة، ويتصف أصحابها بالإيجابية والتفاؤل والرغبة بالسعي والعمل، مما يجعلهم من أنجح الشخصيات وأكثرها بروزًا في المجتمع، كما أن لديهم حس فكاهة وخفة ظل ظاهرة من خلال الحديث والكلام، ووجود هذه الشخصية هو مطلب عام في المجتمع بسبب قدرتها على قيادة الفريق في أي ميدان

المصدر : موقع حياتك

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقعشعلة #شعلةدوت_كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة تنمية بشرية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الثقافة والرسوم المتحركة الاجتماعية ذوق العلوم الاجتماعية للمحرك الاجتماعي

كيف تكون موظف ناجح