in

كيف “ترى” السيارات ذاتية القيادة العالم الخارجيّ؟ 2

1- خلق الخرائط ثلاثيّة الأبعاد:

وهي تمنح السيارة القدرة على التقاط بيانات بصريّة مباشرة ومستمرّة عن الطريق والمحيط، ومن خلالها تستطيع تحديد الأجسام والعوائق واستكشاف الطريق واعتماد طرقٍ أُخرى بديلة.

السيّارات ذاتية الحركة قادرة على التنبّؤ بالحوادث من خلال الخرائط الثلاثية الأبعاد على سبيل المثال؛ وبالتالي اتخاذ القرار بتحرير الأكياس الهوائية بشكلٍ آنيّ لحماية الرّكاب. وهي ما يجعل القيادة الآلية أكثر أماناً وقدرة على تجنّب الحوادث وحماية الركاب والتقليل من أضرارها عند حدوثها.

2- كشف وتحديد الأجسام:

التقنيات المتاحة في السيارة ذاتية القيادة تمكّنها من كشف وتحديد الأجسام المختلفة، بالاعتماد على حساسات اللايدار والكاميرات والومضات الليزرية يُمكنها تحديد المسافات ودمج تلك البيانات مع الخرائط الثلاثية الأبعاد لتحديد الإشارات الضوئيّة مثلاً وقراءتها، كشف المركبات الأخرى أو المشاة وتجنّبهم، وهي تقوم بتحليل البيانات بشكلٍ آني وبسرعةٍ كبيرة من خلال حاسوبها لاتخاذ القرارات المناسبة.

3-جمع البيانات خدمةً لخوارزميات التدريب:

تقنيات الرؤية الكومبيوترية قادرة على تجميع كمّ هائلٍ من المعلومات من خلال الكاميرات والحساسات المختلفة، كمعلومات المواقع الجغرافية والازدحام المروري والإصلاحات القائمة في الطرقات والمناطق المكتظّة وغيرها، هذه المعلومات جميعاً تساعد السيارة ذاتية الحركة على امتلاك الوعي بالمكان والظروف المحيطة لاتخاذ القرارات الحاسمة بأسرع وقت. وهذه التفاصيل يُمكن استخدامها لاحقاً في تطوير وتدريب الأنظمة العاملة في المجال، مثلاً، تُجمع آلاف الصور الملتقطة للإشارات المرورية عبر الرؤية الكمبيوترية لتطوير وتدريب النماذج التجريبية، لقراءة الإشارات وتحديد مختلف الظروف والأجسام وغيرها.

4-الرؤية الكمبيوترية في ظروف الإنارة المنخفضة:

يتطلب معالجة الصورة والفيديوهات في الإنارة الضعيفة استخدام خوارزميات مختلفة من تلك التي تسخدم في ضوء النّهار. فالصور الملتقطة ليلاً قد تكون مشوّشة وهذا الصور المشوّشة لن تكون دقيقةً كفايةً للسيارة. فحالما يستشعر الكمبيوتر انخفاض مستوى الضوء، ينتقل تلقائيّاً إلى الوضع الليلي، فيعتمد أكثر على اللايدار والكاميرات الحرارية وحسّاسات الـ HDR.

 

الشركات الرائدة في صناعة برمجيات وتطبيقات السيارات ذاتية الحركة:

1- زوكس Zoox:

زوكس هي شركة تعمل على تطوير سيارات ذاتية القيادة كليّاً بقدرة على الرؤية الآلية وتسعى لإطلاق خدماتها في مجال النقل خلال العام الجاري 2020.

ويعمل سائقو الشركة البشريين على تدريب تلك السيارات في شوارع المدن أو في الشوارع التجريبية ليمنحوا السيارة الفرصة للتعلم وخلق خرائط ثلاثية الأبعاد للمدن والشوارع، ويُمكنكم الاطلاع على تلك العملية من خلال هذا الفيديو:

2- بوني آي Pony.AI:

أطلقت شركة بوني آي أسطولاً من السيارات الذاتية القيادة في الصين للمساهمة في قيادتها، و يعتمد هذا الاسطول على نظامٍ معالجة مبنيّ بشكلٍ أساسيّ على حساسات اللايدار، وهي تُدمج مع بيانات أُخرى لخلق خرائط ثلاثية الأبعاد للعالم الخارجي.

ويُمكننا المشاهدة في الفيديو الملحق قدرة تلك السيارات على القيادة الذاتية في ظروف المطر الغزير، وقدرتها على تقليل السرعة أو التوقف عند كشفها لوجود المشاة والدراجين في الشارع، العوائق والإشارات المرورية:

3- إيه آي موتيف AImotive:

طورّت هذه الشركة المجرية برنامج aiDrive وهو برنامج قيادة ذاتي يعتمد على الرؤية الكمبيوترية. وحينما تنتهي من تطويره ستطلق الشركة كخدمة نقل عامة.

ووفقاً لما تدعيه الشركة، فإن هذا النظام قادر على قيادة السيارة في أي ظرف، أي مناخٍ ومهما اختلفت قوانين القيادة، وهي قادرة على ركن السيارة وفي مختلف المخارج والمداخل، ويُمكنه التنبّؤ بحركة الأجسام وقراءتها. واختبرت الشركة تقنياتها ونظامها في مختلف ظروف القيادة الحقيقية.

4-   كروز أوتوموشن Cruise Automation

يبدو أّنّ شركة كروز أوتوموشن تعمل على تدريب الذكاء الاصطناعي لسيارتها الذاتية القيادة عن طريق سائقين مشرفين يجلسون في مكان السائق. وتقوم سياراتهم بجولات تجريبية في شوراع سان فرانسيسكو ونيويورك وغيرها من المدن.

وفي هذا الفيديو يظهر أحد موظّفي الشركة يقوم باختبار نظام قيادتها الآلي حيث يجلس هذا الموظّف في مقعد السّائق، لكن وجوده من باب الاحتياط للتدخل في حال فشل النظام في قيادة السيارة.

 

5- ناوتو Nauto:

ناوتو هو نظام كاميرات وحسّاسات يقوم بجمع البيانات من داخل السيارة وخارجها لمساعدة السائقين في الأساطيل التجارية على التركيز أكثر على القيادة، بالإضافة إلى تدريب أنظمة القيادة الذاتية للسيارات الأخرى.

تقول الشركة أنّ نظامها هذا يقوم بالاعتماد على الروية الآلية لجمع البيانات على شكلِ صورٍ وفيديوهات عن السائق والسيارة والعالم المحيط. وهي تتضمن بيانات الموقع الجغرافي GPS وبيانات عن محيط السيارة وحالة الطقس، وسلوك السائق.

وهو يعتمد تقنيات تحديد الوجوه لخلق ملفّ تعريفي بالسائق تتضمن صورته وحركاته وردات فعله وأوقات عمله بالقيادة. وهو قادر على معرفة إن كان السائق في حالةِ سُكرٍ مثلاً. في الفيديو شرح للعملية.

ثمانية كاميرات خارجية، رادار، أثنا عشر حسّاس فوق صوتي، وكومبيوتر خارق الاداء تعمل مجتمعةً لقيادة المركبة بأمانٍ تام، وهو نظام مكوّن من مجموعة من التقنيات المساعدة للسائق، من ضمنها القدرة على تصحيح المسار، وقراءة الإشارات المرورية وحالة الازدحام في الطرقات، الركن الذاتي، نظام ملاحة شبه ذاتي، والقدرة على استحضار السيارة تلقائياً من مكان ركنها.

وجميع تلك الميزات تعمل تحت إشراف السائق دوماً، وتقول الشركة أنّ نظامها يساعد السائقين على تجنّب الحوادث الناتجة عن غفلان السائق أو قلة الانتباه، وحالات القيادة لمسافات طويلة. تطمح الشركة لإطلاق نظام قيادة ذاتي كامل في المستقبل القريب.

يُمكنكم مشاهدة كيفية عمل نظامها الملاحي في شوارع باريس من خلال هذا الفيديو:

بالرغم من الآمال المعقودة، إلا السيارات ذاتية القيادة ما زالت بعيدة المنال:

قبل عام من الآن، امتلكت مجمّعات ديترويت ووادي السيليكون الصناعية والتكنولوجية رؤية لوضع آلاف سيارات الأجرة الذاتية القيادة في الشوارع خلال العالم 2019، مستهلّة بذلك عصر السيارات ذاتية القيادة.

مُعظم تلك السيارات لم تجد طريقها إلى النجاح حتى هذه اللحظة، ولا يبدو أنّها ستفعل في السنوات القليلة المقبلة. حيث خَلُصت مُعظم شركات صناعة السيارات والشركات التقينة إلى نتيجة مفادها أنّ إتمام صناعة السيارة ذاتية الحركة أمراً يزداد تعقيداً وصعوبة، وهي ستكون أبطأ وأكثر تكلفة مما كان متوقعاً.

يقول جيم هاكيت Jim Hackett الرئيس التنفيذي لشركة فورد:

“لقد بالغنا كثيراً في توقّعاتنا بوصول السيارات ذاتية القيادة”

لكنّ السيارات والمركبات ذاتية القيادة قادمة لا محالة، وهي ستقودنا قريباً بدل أن نقوم نحن بقيادتها. وقد حدّدت الهيئة الوطنية لإدارة أمان الطُّرق السريعة في الولايات المتحدة National highway traffic safety administration ست مستويات محدّدة للتقنيات المتقدمة المساعدة للسائقين (تظهر في الصورة) لتحديد مستويات القيادة الذاتية في كل سيارة.

المصدر : موقع arageek

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة أخبار العالم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ما هو التصيد الصوتي Vishing؟ تعرّف على مخاطره وطرق الحماية منه

كيف “ترى” السيارات ذاتية القيادة العالم الخارجيّ؟