in

كيفية مساعدة الطفل على الكلام

التحدث ببطء مع الطفل يُعاني الأطفال الصغار من عدّة مشاكل نتيجة تحدّث الآخرين بسرعةٍ كبيرةٍ؛ لذا يُنصح بالتحدث مع الطفل بصورة بطيئة قدر الإمكان، ومحاولة التوقف بين الحديث والآخر، ثم متابعة الكلام مرة أخرى، الأمر الذي يُتيح للطفل فرصة للتوقف المؤقت، وتقليل الضغط عليه، هذا إلى جانب منح المُتكلم المزيد من الوقت لتنظيم أفكاره، وصياغة لغته المُستخدمة بشكلٍ جيّد.[١] التواصل مع الطفل ينبغي التحدّث مع الطفل قدر الإمكان على الرغم من عدم قدرته على الرد، أو فهم كل ما يُقال أمامه، إذ يُساعد ذلك على زيادة شعوره بالارتباط والثقة، الأمر الذي يدفعه لمحاولة الرد عدة مرات، هذا كما سيدفعه لاستخدام أنماط الكلام المُختلفة، ولكن يُراعى إرفاق إيماءات الوجه بالكلام الموجه إلى الطفل؛ كالإيماءات المناسبة عند مدحه، أو عند التعبير عن مشاعر المودة والحب اتجاهه.[٢] قراءة القصص يُساهم سرد القصص القصيرة للطفل، خاصة تلك التي تحتوي على الرسومات، أو الصور بشكلٍ كبيرٍ في تعليمه كلمات مختلفة، وإضافة مفردات جديدة إليه، فعلى سبيل المثال يُمكن البدء بالكتب التي تتضمن على صور الحيوانات، أو الألوان المتنوعة، مع ضرورة الإشارة إلى الأشجار، أو الزهور، أو أيّ شيء موجود في محتوى القصص، وتكرار ذلك بشكل يوميّ.[٢] تبسيط الحديث ينبغي تبسيط الحديث عند التحدّث مع الطفل؛ لمساعدته على الكلام، والتركيز على المعلومات المُهمة، ويمكن تطبيق ذلك من خلال استخدام جمل قصيرة، وتأكيد الكلمات الأساسيّة المستخدمة ضمن الحديث، هذا كما يُنصح بتكرار ما يقوله الطفل بشكلٍ صحيح حتى لو لم يقله بشكل واضح، فمثلاً في حال طلب الطفل موزة بقوله كلمةٍ غير صحيحة، يُمكن القول له “نعم، ها هي الموزة”.[٣] نصائح أخرى لمساعدة الطفل على الكلام يُمكن اتّباع العديد من النصائح لمساعدة الطفل على الكلام، وتشجيعه عليه، ومنها ما يأتي:[٣] منح الطفل الكثير من الفرص للتحدّث خلال قيامه بالأنشطة اليوميّة، فمثلاً في حال طُرح سؤال ما على الطفل يجب الانتظار لمدة عشر ثوانٍ تقريباً، حتى يتوفر لديه الوقت الكافي للإجابة. نطق اسم الطفل عند الرغبة في التحدث إليه، وإجراء اتصال بصريّ معه؛ لمساعدته على فهم الكلام. مطابقة الأقوال بالأفعال، بحيث يتّم تطبيق ما يقوله الوالدين للطفل بشكل فعليّ أمامه. إطفاء التلفاز، أو الراديو، أو غيرها من المُشتتات؛ لمساعدته على التركيز. التبسّم للطفل ومدحه عند التكلم حتى على أبسط المحاولات، وأكثرها إرباكاً.[٤] تشجيعه على اللعب والتخيل بصوت مرتفع؛ لتطوير المهارات اللفظيّة لديه.[٤] الصبر على الطفل، ومنحه وقتاً كافياً للرد والتحدث.[٤]

المصدر : موقع موضوع

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقعشعلة #شعلةدوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة رعاية الطفل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

من هي شهيدة البحر

ثمار التقوى