in

كيفية عمل جدول للمذاكرة للثانوية العامة

جدول المذاكرة للثانوية العامة إدارة الوقت وتنظيمه أمر مهمٌ خصوصًا للطلاب الذين يطمحون للنجاح الأكاديمي والتحصيل العالي في الثانوية العامة؛ إذ تُساعد إدارة الوقت على تحسين طريقة الدراسة، وبالتالي زيادة التحصيل العلمي، ويتعرّض جميع الطلاب إلى ضغوطات بسبب أهمية هذه المرحلة الدراسية في حياة الإنسان، كما يتعرّض الطلاب إلى عوامل تشتيت وانقطاع كثيرة، ممّا يُعزز من أهمية إنشاء جدول دراسي سواء كان لتنظيم أوقات الدراسة خلال الفصل أو لتنظيم دراسة المواد للامتحان النهائي للثانوية العامة.[١] يعمل الجسد والعقل أفضل عند إدارة الوقت وتنظيمه من خلال الجدول الدراسي، يُحدد الجدول جميع الأوقات أثناء اليوم سواء كانت أوقات الدراسة والمراجعات أو أوقات الاستراحة والنشاطات الأخرى، كما يجب تضمين أوقات النوم والاستيقاظ ووجبات الطعام في الجدول لأن ساعات النوم والوجبات الصحية، تُؤثر على تركيز الطالب وإنجازه خلال اليوم، وأثبتت بعض الدراسات أن الطلاب الذين يتبعون جدولًا دراسيًا منظمًا، ويُمارسون التمارين الرياضية، ويُحافظون على غذاء صحي يعيشون حياة أفضل، ويُحققون نجاحًا أكبر في دراستهم وحياتهم المهنية.[٢] كيفية عمل جدول للمذاكرة للثانوية العامة مرحلة الثانوية العامة مرحلة صعبة ومفصلية في حياة الفرد، فيجب أن يبذل الطالب قُصارى جهده لتحقيق التفوق، ولهذا حاول إنشاء جدولًا دراسيًا للمذاكرة لامتحانات الثانوية العامة، وهناك خطوتان رئيسيتان يُمكنكَ أخذهما بعين الاعتبار:[٣] تقييم احتياجات دراستك اختر نوعية الجدول التي تُناسبك، قد تفضّل استخدام الجداول الورقية أم قد ترغب باستخدام أحد التطبيقات على هاتفك الذكي. قبل أن تضع جدولًا زمنيًا للمذاكرة تأكد من أنّ لديك جميع المواعيد النهائية للامتحانات أو تسليم المشاريع وغيرها من المواعيد المهمة، وتلجأ بعض المدارس إلى وضع جداول جاهزة فيها جميع المواعيد النهائية المهمة فاحصل عليها إن وُجدت. إذا اخترت جدولًا ورقيًا اطبعه واطبع جدول الاستراحات، فإذا كان لديك فترة استراحة بين نهاية الفصل الدراسي، وبداية الامتحانات خصص لها جدولًا واطبعه. قبل وضع الجدول الدراسي احسب الوقت الذي لديك للدراسة سواء كانت فترة الاستراحة بين الفصل والامتحانات أو الوقت المتبقي لديك بعد العودة من المدرسة، وضع باعتباركَ أنّكَ قد لا تتمكن من الدراسة كل يوم، وإذا كان لديك الكثير من المواعيد النهائية المتقاربة حاول أن تنجز هذه المهام مسبقًا. حدد أولويات اختباراتك وضع قائمة بمواعيدها بالترتيب من الأقرب إلى الأبعد أو يُمكنك أن تُرتب اختباراتك حسب الأولوية، فتُركّز على المادة الأصعب أو التي لم تحصل على درجات عالية فيها خلال الفصل الدراسي، وبالتالي لديك الوقت الكافي لتحسين نقاط الضعف لديك، فهذا الأمر يرجع إليك، ولهذا حدد أولوياتك أولاً. إنشاء الجدول الزمني للدراسة حدد الموعد المناسب لك للدراسة؛ فبعض الطلاب يُفضّلون الدراسة خلال النهار، وآخرين يفضلونها في الليل، حدد الفترة التي تستطيع أن تنجز خلالها أكثر، التي تكون فيها بأعلى طاقة وأفضل تركيز، لأنّ هذه الفترة هي التي تُساعدك في الاحتفاظ بالمعلومات لفترة أطول، وإذا كنت غير متأكد من الفترة الأنسب لك، جرّب الطريقتين وقيّم أيّ وقت أنجزت فيه أكثر. قبل أن تكتب جدولك الدراسي حددّ النشاطات الأخرى؛ كالفصول الدراسية، والأنشطة اللامنهجية، والمواعيد الضرورية لديك؛ كمواعيد الطبيب أو غيرها، يجب أن تضع كل هذه الأمور بعين الاعتبار، لتعرف الوقت المُتاح لك للتفرّغ للدراسة. كن واقعيًا في تحديد مدة جلستك الدراسية فمثلًا؛ لا تُخصص ثماني ساعات يوميًا للدراسة بالإضافة إلى المهام الأخرى التي يجب أن تنجزها خلال اليوم، فاعرف طاقتك والمدة الزمنية التي تستطيع أن تنجز بها أكثر التي تكون فيها بكامل طاقتك، وإلّا ستهدر وقتك دون أن تُنجز. بعد أن تعرف قدراتك، حدد وقت دراستك لكل جلسة؛ إذ تُشير الأبحاث إلى أنّ قدرة الإنسان على التركيز تقلّ بعد حوالي ساعتين متتالتين، كما أنّ قدرة الدماغ على الاحتفاظ بالمعلومات تتراجع بعد ساعتين، ولهذا يُمكنك تحديد ساعتين دراسيتين لكل جلسة، وستضمن إنتاجية أكبر، وإذا أردت أن تُخصص أكثر من جلسة دراسية في اليوم، ضع فترة استراحة بين الفترة والأخرى. ركز على موضوع واحد في كل جلسة دراسية، لا تُشتت نفسك بأكثر من مادة أو موضوع في الجلسة الواحدة، ركز على مادة مُحددة لتحقق أفضل إنتاجية، وإذا أردت يُمكنك أن تُغير المادة أو الموضوع في الجلسة الدراسية التالية. خصص وقتًا كل يوم، لمراجعة ما درسته في اليوم السابق، يُمكن ألّا تتجاوز 10 أو 15 دقيقة، هذه الطريقة مفيدة وتُساعدكَ على تركيز المعلومات التي اكتسبتها بالأمس، وترسيخها في ذهنك ترسيخًا أفضل. خصص وقتًا للاستراحة في جدولك الزمني؛ إذ تُشير الأبحاث إلى أنّ على الطالب أن يأخذ فترة استراحة من 10 إلى 15 دقيقة بعد كل ساعة دراسة، فحاول وضع جداول راحة أطول لتستعيد فيها طاقتك ونشاطك، وخصصها إمّا لممارسة التمارين الرياضية أو مقابلة الأصدقاء أو مشاهدة التلفاز، كما يُمكنك أن تأكل وجبة خفيفة وصحية أثناء فترة استراحتك لتحسّن مزاجك، وتستعيد طاقتك وتركيزك. حافظ على الاتساق في الدراسة أيّ أن تدرس يوميًا في نفس الوقت، وربما في نفس المكان، تجعل هذه الحيلة الدراسة أمرًا تلقائيًا بالنسبة لك، ولهذا احرص على اختيار أفضل مكان، وأفضل وقت للدراسة، يُمكنك أن تعتمدهما يوميًا.

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

-1 points
Upvote Downvote

تم النشر بواسطة عالم التعليم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

30 قتيلاً من النظام السوري و"داعش" في اشتباكات عنيفة وسط البلاد

مسلحون مجهولون يقتلون "وزير الرياضة" في ميليشيا الحوثي