in

قصيدة والاس ستيفنز (في خصوص بيان الرومنسية)

الليل لا يفقه شيئاً عن أناشيد الليل.

هو ما هو مثلما أنا ما أنا،

وفي إدراكي لهذايُستحسن أن أعي نفسي

وأعيكِ.

فقط نحن الإثنين يمكننا تبادل

ما سيمنحه واحدنا للآخر.

فقط نحن الإثنين واحد،

لا أنتِ والليل، ولا الليل وأنا،

إنما أنتِ وأنا، وحيدين،

غايةً في التوحّد، في غور نفسيْنا،

نائييْن إلى ما وراء العزلات المعهودة،

إلى درجة أن الليل هو الخلفية لذاتيْنا وحسب،

في منتهى الصدق كلٌ منا مع ذاته المنفصلة،

في الضوء الشاحب الذي يُلقيه واحدنا على الآخر.

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

تقوى الله في السر والعلن

أفضل بدلات سروال قصير وكيفية ارتدائها