in

قصيدة قاسم حداد (تهكم)

التهكُّمُ اللاذعُ الذي تسفعَنا به المتاحف تاريخٌ مشحونٌ بالأراجيف.

 تهكمٌ فذٌّ يحزُّ كتفيَّ.

 فيما أقرأ الورقَ القديم في إطار الذهب. 

سديمُ الكذب يغمر وجهي. 

غبارٌ ضاربٌ في الكسل.

 يتعاوره الضجرُ.

 رأيتُ في التهكم لغةً محبوسة. 

في سقف الحنك وبهو الحنجرة. 

فيما يتماثل الطغاة في سباتهم.

 متأبطين الكتبَ ذاتها. 

بالكذب ذاته. بالغبار ذاته. 

والوقتُ يصبحُ خارجَ الوقت.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كيفية إدارة فريق عمل

كيفية اكتشاف المواهب وتوجيهها