in

قصيدة قاسم حداد(من نحن)

بسطاءُ الناس.

 كلما حلُمنا بنافذةٍ في بيتنا أغلقوا باباً آخر.

 هل نحن أقلّ من أحلامنا. 

فيما يكمنون لنا في النهار والليل. 

هل نحنُ حجرٌ في الطريق.

 أم أننا المفقودون في البيت.

 نتدرَّبُ على البحر فيجفُّ. 

نَقنَع بكسرة الشمس فننال الطين.

 المؤمنون لا تُسمعُ صلاتَهم. 

نلوبُ في ممرات التيه.

 نزعُمُ أنه بيتنا.

 ويزعم أننا في الرعية.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كاسيميرو ينقذ ريال مدريد ويسجل التعادل

كاسيميرو المقاتل ينقذ إنهيار ريال مدريد!