in

قصيدة قاسم حداد(ما لأحد مثلنا)

ما من شعوب تزعم تكبّد الخسارات

وتجرّع الهزائم

وهَدْر القرابين

مثلما نفعل،

من غير حكمة ولا درسٍ ولا موعظة.

ما من شعوب تخضعُ لعسف حكّامها

وتبجِّلُ جلاديها

وتستجيرُ بالجحيم

مثلما نفعل.

نحن جوابو الجهات

نحسن غزلَ الشِباك لخطواتنا

نصقل جمرَ المواقد لتصهرَ المسامير

وهي تنغرس في لحمنا حتى خشب الروح

نغيّـرُ جلودَنا لكل سوطٍ

ونتضرع للنصل لئلا يكفَّ

ونعضّ عليه بالجراح

نقرأ مصائرنا في الليل

وتقودنا الكتب.

صَـبَّ اللهُ الأصنامَ لنا بالدوارق والأباريق

طواطمَ تجثم على الأكباد

تصهرنا في جبل الفولاذ،

آلهة تعبثُ بلا غضبٍ ولا ضغائنَ

تضعنا في غرفة الصاعقة

وتصفق الباب خلفنا

وتنسى.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

خطِّط.. نفِّذ.. راجع!

اكتب ما يقلقك على الرمال