in

قصيدة قاسم حداد(صداقة النار)

صديقتي نارٌ.

 تمسُّ الشغاف مصغيةً لعويلي. 

صديقتي ليلٌ يرتعش في الأرجوحة بين الضوء والحريق. 

صديقةٌ تنام على كثبٍ من دمي أحتمي بها.

 مثلُ وهج الذهب المنسيّ. تحتَ العقب النارّية.

 وهي تُمعنُ في الصَقْلِ وفي الفريسة.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الاِعْتِصام بالكتابِ والسُنَّة بفهم سلف الأمة

"العساكر" يشيد بقرار مجلس الوزراء لتعويض عاملي القطاعات الصحية المتوفين بكورونا