in

قصيدة قاسم حداد(خشية)

أفعلُ مثلما يفعلُ الخاطئون

لهم يدُهُمْ

والنصالُ الكثيرة تسعى لهمْ

ولهُمْ أن يظنُّوا بأني سأفعل ما يفعلون

خوفهم من كفيفٍ يُصوِّبُ أشلاءَه نحوهمْ

وكأني بهم سادةٌ يَفْرُكُ الكُركُمُ الغضُّ أعضاءهمْ

ويكتبهم زعفرانُ الجنون

سوف أغزو بِهمْ

كلما نالني سيفُ أعدائهِمْ

كلما نامَ حلمُ المصابين بالوهم

يا سادتي

جنتي في انتظاراتكم

وحدَكم تغفرون

وحين تموتون لا تُغسلون

بما يُغسلُ الآخرون.سوف أنسى بكم حصتي في الجحيم

فهل تفعلون.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ثلاثة لا ترد دعوتهم

ما هي مبادئ الإسلام