in

قصيدة قاسم حداد(الماضى)

يهندسُ لنا إيقاعَ القصيدة

هذا الماضي المرضوضُ بالعجلات الفولاذية..

كنا نؤلّف به أيامنا البطيئة

لئيمة الإدعاءات

ونؤثّث غرفَ جحيمنا بتركته الفجّة،

وكنا نغرّر بأكثرَ مريدينا حماساً له.

الماضي الذي ينتصر علينا

لا يزال يغلبُ النحوَ والصرف

ويستفرد باللغة في غفلة من قلوبنا

يَحضرُ يَحتضرُ

ويصيرُ مستقبلاً.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

سلطة فواكه 🍇

زيتون متبل بالبرتقال والثوم والشمر