in

قصيدة قاسم حداد(الفقيد)

وبختُ أخطائي ولذتُ بأقرب الأسماء

كانَ الماءُ قنديلَ المرايا وهي تنسى

كانتِ الأشجارُ تصغي

والدَّمُ المذعور يصقلني

ويسألني عن الباقي من الحشد الشهيد

أنا الفقيدُ،

ينالني سيفُ الخطايا

أفقدُ المعنى وتهربُ منيَ الأسماء

شخصٌ واحدٌ يكفي لتوبيخ المدينة

وهي تزدرد الحشود

كأنما ماءُ المرايا شاهدٌ

وكأنَّ ما يبقى لنا

يبقى لتفسير الخسارة

ساعةَ الأخطاء.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كيف أنسى شخصاً جرحني

ليفربول يتصدر مجموعته بحصد الفوز الثاني أمام ميتلاند..