in

قصيدة قاسم حداد(الفتنة)

هذا صنيعُ الليل.

 ذهبتُ إلى النوم.

 لم تكن الدفاتر موجودة.

 ولم تكن الأبجدية في حوزة الحبر.

 والقنديل بلا زيتٍ. 

الليلُ يفعلُ هذا كله. أ

جلَ أن لا يتركَ لي ذريعة.

 أتأخرُ بها عن القصيدة.

الليل.

الليل وحده لا يتركني وحد

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

أفضل أوقات السفر لأندونيسيا

أفضل مكان للسفر في شهر ديسمبر