in

قصيدة قاسم حداد(الطرقات)

خطواتنا شِراكٌ. الطرقُ مصائدُ والأفقُ سرابٌ. 

في أحداقنا كِناسة الجَمر. في كل نأمةٍ جنازٌ.

 تعالوا. من أين كنا سنمضي. 

وبيننا هاوياتٍ تهيأتْ بالنوايا.

 هل في الكتاب إلهٌ مزخرفٌ بالخطايا. 

تعالوا. نتأنى ونصغي.

 نسأل. أينا الشمسُ أينا الطريقُ.

 وأي جرحٍ طويلٍ ينتابُ أرواحنا.

 جسدٌ مائلٌ بأحلامه الثقيلة. 

كلما طرق باباً صادفته الضحايا.

 يشبق بما يجعل الغابة بيتاً والنارَ بريدَ الحريق

. حشدٌ يصرخ. تعالوا. ليس للدمِّ طريقٌ.

 وليس في البحرِ ماءٌ يسافر.

 أشعلنا في السفائن. في كوكب الحلم. 

في عدوٍ صديقٍ. تعالوا. 

كل خطوةٍ خديعة. وفي المخارج جبٌ. تعالوا.

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السياحة في زيمبابوي

السفر إلى نيجيريا