in

قصيدة قاسم حداد(السفن)

سفنٌ تجوبُ النهرَ

باحثةً عن الماء الأخير

يقودُها غيمٌ

تضللها نجومٌ مستريحاتٌ

على صحن النحاس

مساقطُ الماءِ الطويلةِ

شمعدانُ الساحل الطينيّ

نورسةٌ تهاجرُ وحدَها

ماذا يُريدُ النهرُ من سفنٍ

مدلاةٍ على الشلال

عطشى،

سوف ترشدها نجومُ الماء

في سفنٍ بلا بحارةٍ وبلا صَوارٍ

كلما انسابتْ رياحُ الموج

هاجت شهوة الأسماك.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

كيف أصبح جميلاً

كيف اعرف اني وسيم