in

قصيدة قاسم حداد(الربان)

بنى سفينته وسواها بروجا تشهق فيها البيارق .

وسوَّرَ الماءَ بحزامٍ من المنارات

النوارسُ وحدها تعرف الضوء والوقت والمدارات الوسيعة .

كَنَزَ الأروقةَ بالنبيذ والخبز،

وأرخى المدارجَ للبحارة المحتملين .

هيأ القلوع فصار الأبيض فضاءاً يملأ الأفق .

ووقف، كالصارية الأعلى،

يحرس وينتظر البحارة .

تأخر . تأخر كثيرا ولكنه بقي ينتظرموقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

مهلبيه صحيه

ميني بان كيك