in

قصيدة قاسم حداد(الحرب)

هناكَ مَنْ يصرخ ضدّها لكي تندلع.

 ومَنْ يهرب ذاهباً إليها.

 ومَنْ يقود النحيبَ نحو الوهدة.

 فضيحتُها أنَّ شيئاً لا يشبهها.

 مثلما يفعل الفلاحون في القحط. 

فتتحول أشياء الحقل. 

ويصير العطش كائناً يقوم بمهام الحياة في الموت. 

حيث يأتي المطرُ بلا صلاة. 

الحرب فضيحة الله. 

أنها بلا جنسٍ ولا جنسيةٍ ولا كلام.

 وليس لك أن تطردها بحربٍ مثلها.

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة#موقع_شعلة_دوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

من سيسير نادي برشلونة..؟

البايرن يستمر في إذهال الجميع بالفوز على لوكوموتيف موسكو..