in

قصيدة قاسم حداد(التجربة)

منذ أن صارَ الريفُ زراعاتٍ وأودية.

 أصبحَ الصبرُ قفطان الوقت.

 منذ أنْ ذَهَبَ الغريبُ إلى المنفى. 

صارَ النهارُ قميصَ العمل. 

تشرَّدَ حاسراً في الكون. 

فأرختِ الشمسُ سلالمها لتنقذَ الغريبَ في المنفى.

 كأنَّ الغربة أكثرَ حناناً وأقلَّ وطأة على الوحيد. 

بعيداً عن أحفاده.

 وصار للشمس صوتٌ بارد يسمعه الغريبُ. 

وتصغي إليه المخلوقات في الريف والقرى.

لمستُ كتفه أسأله عن الوقت. 

بلا قفطان ولا قميص. 

فالتفتَ يحدثني عن شمس ترخي سلالمها عبر الغيوم والمطر.

 في العري ذاته. في الليل ذاته. 

أمسك الغريبُ بيدي فيما يكاد أن يذهب.

قال لي: تعال. لن ينتبه لوحشتك أحد هنا.

وفاتني أخبره أنني لم أعد في مكان.

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة الفلاح الغبي

السفر إلى لاس فيغاس