in

قصيدة عدنان الصائغ (قصيدة حزن كلاسيكية)

الفتى اللاهي الذي قد تذكرينْ

صارَ أبْ

وله طفلانِ أو ذنبانِ، آهٍ

وديونٌ..

ووظيفةْ

سرقتْ منه أراجيحَ الحنينْ

وأغاني الدربِ

والأمطارَ

والوجدَ الدفينْ

الفتى.. آهِ، الفتى

لو تعلمينْ

ما الذي قد صنعتْ فيه، مداراتُ الليالي

واحتراقاتكِ

والحلمُ الضنينْ

الفتى شاخَ

قُبيل الشيبةِ البكرِ

فهلا تبصرينْ

كيفَ عافتهُ المرايا, والصبايا

كيفَ لمْ يجنِ من العمرِ سوى هذا الأنينْ

فوقَ أوراقٍ..

ستطويها السنينْ

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كيف تزيد قدرة ذاكرتك إلى حدها الأقصى ؟

أفضل تخصصات الحاسب