in

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (انكسارات)

لا تَسَلْ هذا لماذا

لا تَقُلْ عن ذاكَ : كيفْ

كنتَ رَبَّ الدار ِيوماً ما

وأنتَ الآن ضَيفْ !

كلُّ حالاتِ التَّرَدّي مُمكِنَه

شَرْط َأن تَلبَسَ منذ ُاليَوم

ثَوبَ المَسْكَنَه !

كلُّ شيءٍ كانَ لَكْ

فَجأة ًصرتَ فقيراً

حَد َّ أنْ لا شَيءَ لَكْ !

لا تُعاتِبْ

لم تَعُدْ تَملِكُ أن تَكسِرَ عيناً بالعِتابْ

والذي عاتَبتَ لا يَحفَلُ حتى بالجَوابْ !

هكذا يا بلادي ؟؟

كلُّ ما فيكِ مِن مَعبَر ٍ

قَوَّضَتْه ُالأعادي ؟!

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (نافورة ُ الدَّم)

فيديو المقارنة هذا للعبة Demon’s Souls على PS5 مع نسخة PS3 سيجعلك تشعر مدى القفزة بين الاجيال..