in

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (الغابة)

تـَتـَعَرَّى العيونْ

تـَتـَعَرَّى الشـِّـفاهْ

تـَفتـَحُ العـُنـُقُ المُخمَليَّة ُدَربا ً

فـَتـَنزَلِقُ العَين

كلُّ العصافيرِ أجنِحَة ٌ

يَهجرُ العُمرُ كلَّ مَواسِمِهِ

أيُّها الرَّجُلُ الطفلُ

تـَعلـَمُ إذ تـَعبَثُ الآن

أيُّ الدُّنا تـَتـَفـَتـَّحُ ؟

يُورِقُ بينَ أصابـِعِكَ الشـَّجَرُ الحلوُ

والشـَّجَرُ المُرُّ

تـَفجُرُ كلَّ المَنابع ِ

تـَحفـَظ ُدَيمومَة َالكون

تـَمنـَحُكَ الأرضُ ميزانـَها

أيُّها الرَّجُلُ الطفلُ

مَن للحياةِ لوانَّ الطفولة َتـَفقدُ سُـلطانـَها ؟

يَنهَضُ الجَسَدُ الرَّبُّ غابَةَ أسئِلـَةٍ

وأنا المطرُ الرَّعدُ

والمطرُ الوَعدُ

عندي لكلِّ جذورِكِ أجوبَة ٌ

لا تـَسدِّي مَساماتِ أرضِكِ

تـَقتـُلْ شعوبٌ من الماءِ أنفـُسَها

ثمَّ يَحترقُ الجَذرُ

أرجعُ مُنخـَلِعا ًمن يَقيني

فـَيا غابة َالشَّوق ِ

يا غابة َالتـَّوق ِ

يا غابة ًتـَستـَبيني

ويا غابة ًكلُّ أغصانِها تـَعتـَريني

إنَّ عنديَ أجوبَة ً

يَهجرُ العُمرُ كلَّ مَواسِمِهِ

كي يُغـَلغِلَ في أرضِكِ البكرِ أمطارَها

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة الرجل الحكيم

قصة الأمير المتسلط والرجل الفقير