in

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (الخطيئة)

أيـُّنا قـَدَرُ الآخَرِ الآن ؟

عيناكِ ، والشـَّمعَة ُالمُستـَقِرَّة ُفي كأسِها

تـَقطـُران ِ

وتـَقطـُرُ

لكنْ

أنا الذائبُ المُتـَكـَبِّرُ في صَمتِهِ

أيـُّنا قـَدَرُ الآخَرِالآن ؟

ـ ما كنتُ أحلمُ أنـَّكَ

ـ ماذا ؟

ـ .. تـُفكـِّرُ بي

طفلة ٌ

كيفَ أ ُفهـِمُها أنَّ في كأسِها الآنَ خمرا ً؟

وأنـَّي أهيمُ بها هكذا

طفلة ً

أتـَأمَّلـُها

مثلـَما يَتـَأمَّلُ رَبّ ٌ خَطيئَتـَهُ

كيفَ أ ُفهـِمُها

أنـَّها الآنَ أصغَرُ مِن أن أ ُغازِلـَها

أنـَّها الآن

أكبَرُ مِن أن أ ُغازِلـَها ..

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة بكل ودية

قصة المشروب الغازي