in

قصيدة سلطان السبهان(قارب الحظ)

ما في التعلُّلِ طائلْ

جرّبتُ كل الوسائلْ

ما بين جفنٍ وجفنٍ

تنمو طيوفُكَ حائلْ

ما بين نبضٍ ونبضٍ

عليَّ منكَ دلائلْ

في القلب يا جُرحَ قلبيْ

حرائقٌ في خمائلْ

في العينِ يا ماءَ عينيْ

جمرٌ ، ولا بدَّ سائلْ

لا تسألِ الليلَ عنّيْ

لم يرحمِ الليلُ سائلْ

بالله إن مرَّ طيفيْ

للحبِّ ما أنتَ قائلْ

في شرفةِ اليأسِ ذاوٍ

أشمُّ عطرَ الرسائلْ

عمريْ اشتعالٌ أليمٌ

في الحبِّ ما من بدائلْ

في الصحْوِ ألفُ سؤالٍ

بينيْ وبينيَ جائلْ

فكلُّ حُلْمٍ مضاعٌ

يفنيهِ حلُّ المسائلْ

كُنْ ما أردتَ فعينيْ

ترى جفاك فضائلْ

قل ما أردتَ فقلبيْ

مُصْغٍ يعدُّ الشمائلْ

صرّمتَ كلَّ حباليْ

لكنْ عشِقتُ الحبائلْ

العاشقونَ كثيرٌ

والصادقون قلائلْ

بخلتُ عنكَ بعُمريْ

لأن عمريَ زائلْ

لم أُبقِ والله شيئاً

للعاشقين الأوائلْ

يا حيرةَ الشعرِ إني

وحدي…وخلفي قبائلْ

قصائدٌ من حنينٍ

رجونَ منكَ النوائلْ

فاعقد بِوُسطاكَ وعداً

مِنْ حُزنِ تلك الجدائلْ

وارسم وداعاً أنيقاً

بحجْمِ تلك الغوائلْ

ولْتُلْقِ قاربَ حظيْ

لليمِّ ، والحظُّ مائلْ

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كيفية اختيار التخصص الجامعي المناسب

قصة مطحنة الملح