in

قصيدة سلطان السبهان(روحان .. ومشيئة)

فتىً ..

ما مرَّ في بالِ الخَطيئةْ

تقاسِمُهٌ الهوى

روحٌ بريئة

بنوا من طِيْنِ عِفَّتِهم

بيوتاً

ولكنَّ الزمانَ له خَبيْئةْ

بياضُ الغافلينِ بدا ارتحالاً

يحاولُ فهمَ

فلسفَةِ المشيئةْ

بأعْيُنِهمْ مراكبُ من حنينٍ

تُسافرُ نحوَ آمالٍ مُضيئة

نفوسٌ ..

تقطع الدنيا اصطباراً

ولو شَقِيَت بِمَوتتِها البطيئة

تُعلل نفسها ..

في كل جُرحٍ

بأن كُفوفَ من خانوا

دنيئةْ

إذا ما شُرْفةٌ فُتِحَتْ مساءً

لتُهديْ الصمتَ نبرَتَهُ الجريئةْ

سينبتُ في الشبابيكِ

احتمالٌ..

وأزمِنَةٌ بذكراهمْ مليئة

متى هبّتْ نوايا الناسِ ..

فاحا ..عفافاً والظنونُ بهم مُسيئةْ

سينتظِمانِ ..

لحناً من خُلودٍ

يبدِّدُ فكرةِ الموتِ الرديئة

سيتقدانِ..

أجملَ من ضياءٍ

وطُهراً تَرقبُ الدنيا مَجِيئهْ

سيرتسمانِ..

نقشاً في جدارٍ

ولن تعثوْ بهِ ريحُ الخطيئةْ

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصيدة سلطان السبهان(أصدق مخطئة)

عدد لاعبي حصرية إكسبوكس Battletoads تجاوز المليون عالميًّا