in

قصيدة جاسم الصحيح(لجوء جمالي)

حتَّى متى وأَنا أشكو غيابَ (أَنا)؟!

كُلِّي هُناَكَ ولكنِّي أقيمُ هُنا!

وما القصيدةُ إلاَّ لحظةٌ/أَبَدٌ

تأتي لكي نلتقي فيها: أَنا وأَنا!

هذي المدينةُ ما زالتْ تباعدُني

عنِّي وتزرعُ فيما بيننا مُدُنا

مدينةٌ ترتدي الأَسْمَنْتَ قُبَّعَةً

سوداءَ تحجبُ عن أحلامِنا المُزُنا

في عَتْمَةِ الأُفُقِ النَّفْطِيِّ لا قَمَرٌ

يُغري الموانئَ كيما تحضنَ السُّفُنا

تيهٌ يُفَرِّخُ تيها.. والمدَى شَبَحٌ

يسيرُ منتعلاً أَسْفَلْتَهُ الخَشِنا

و(هُدْهُدُ) الوقتِ إنْ حمَّلْتُهُ (نَبَأً)

صوبَ (الشَّآمِ) تَوَلَّى يقصدُ (اليَمَنا)!

يا أَوَّلَ الماءِ في الآبارِ .. خُذْ بيَدي

لسدرة المُبْتَدَى وانثرْ عَلَيَّ جَنَى

واعطفْ على العُمْرِ إنْ أضحتْ فراشتُهُ

جرادةً من حديدٍ تجرحُ الفَنَنا

فهكذا قَدَرُ الشَّلاَّلِ هاويةٌ

متى يغادرُ من عليائِهِ وَطَنا !

هل من لجوءٍ جماليٍّ يلوذُ بهِ

مَنْ بات في قبضةِ الفولاذِ مُرْتَهَنا؟!

لم نأتِ للنخلِ نستشفي عيادتَهُ

إلاَّ لنَبْرَأَ من نَفْطٍ أَلَمَّ بِنا !

يا حفلةَ الرقصِ في روحي.. أناَ نغم

يمتدُّ.. يمتدُّ حتَّى يغتدي زَمَنا

أحميتُ طاري أُغَذِّي كلَّ خاصرةٍ

تقتاتُ من جِلْدِهِ الإيقاعَ والشَّجَنا

وطُفْتُ بالكَلِماَتِ الغافياتِ على

حُلْمِ السكينةِ أُذكي بينها الفِتَنا

ما ثَمَّ من بدعةٍ إلاَّ شحذتُ لها

نصلَ الغوايةِ كي أُردي بهِ السُّنَنا

وليسَ ثَمَّةَ أنثَى لا أراودُها

حتَّى ألامسَ في تُفَّاحِهاَ عَفَنا

أنا الذي خاطَبَتْهُ النفسُ قائلةً :

كُنْ لا المُؤَذِّنَ في الدنيا، ولا الأُذُنا !

ها إنَّ قلبي سديمٌ باتَ ملتهباً

بألفِ شمسٍ تَشَظَّتْ في دمي مِحَنا

بعضُ الأغاني إذا شَكَّلْتُهاَ اتَّخَذَتْ

من وَحْيِ عُمْرِيَ شكلاً يشبهُ الوَثَنا

حُلْمِي على الأرضِ(مَهْدِيٌّ) يُخَلِّصُني

وليسَ يطلبُ إيماني بهِ ثَمَنا !

أنا المُجَنَّدُ في جيشٍ يقاتلُني

فيا إلهيَ: هَبْني القُوَّةَ /الوَهَنا !

أَوْحَتْ لِيَ الحربُ ألاَّ أدَّعي سَفَهاً

فَهْمَ (الحسين) إذا لم أفهمِ (الحَسَنا)

أَسْكَنْتُ بالأمسِ في هذا المدَى بَدَني

وما وجدتُ لروحي في المدَى سَكَنا

للرُّوح أجنحةٌ من فرط ما ارْتَجَفَتْ

كادَتْ تَهُدُّ على أوتادِهِ، البَدَنا

بعضُ الأغاني إذا شَكَّلْتُهاَ اتَّخَذَتْ

من وَحْيِ عُمْرِيَ شكلاً يشبهُ الكَفَنا

يا ليتني أزرعُ الفردوسَ في لغتي

كي تشربَ الكلماتُ الشَّهْدَ واللَّبَنا

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة بيت الزرافات

كيفية اكتساب الشجاعة