in

قصيدة أحلام مستغانمي(هودج الوعد الذي قد يحملُك)

مُفرطاً في الحُسنِ تمشي

نعلُكَ قلبي

كأنْ لا قلب لكْ

فتنةٌ بكَ تشي

كلُّ مَن صادف عينيكَ

هَلَكْ

**

يا لحُسنك

حرِّضَ الحُزنَ عليّ

كمْ نساءٌ

فاتهنَّ غبارُ خيلكْ

مِتنَ من قبل بُلوغ شفتيكْ

**

كيف لي

أن أكون غِمداً لسيفكَ

هودج الوعد الذي

قد يحملُكْ

فرساً تصهل في مربط قلبِكْ

أنثى ريح الركبِ

أنَّـى وجهتُكْ

**

قل يا رجل

إلى أيَّة غيمةٍ

تنتمي شفتاكْ

كي أُسافِر في حقائب مطرك

وأحطَّ

حيثُ تهطُلْ

**

مُقبل أنتَ

وعمري مُدبرٌ

طاعنٌ في الوهم قلبي

قبلك ما عشق

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

فيس بوك تتوسع إلى دعم الألعاب السحابية

موتورولا تعلن عن هاتفها القابل للطي Razr 5G بتصميم وكاميرا أفضل من الجيل السابق