in

قصيدة أحلام مستغانمي(إلى الفارس الجبان)

لو أنّني وقفت عند بابكم

ألقيت وجهي القديم عن سمائي

ودسته لأنّه أصبح لا يليق

لأنّه من صدقه لم يبق لي صديق

وأنني مثل الألوف “الشاطرة”

أصبح لي قناع

لكنت شاعرة

لو أنني أحترف الخطابة

ألقيت في محفكلم أطروحة النفاق

صيّرت من أكواخكم لمعبدي قبابا

وأرضكم سحابا

صيّرت من حصانكم

ذاك الجبان فارساً في ساحة السباق

لو أنني قبلت أن أموت بالمجان

مقابل ابتسامة رضيت أن أهان

لجئت كي أدفن قبل موتي

في مكتب وأدتُ فيه صوتي

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة#موقع_شعلة#شعلة_دوت _كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة البطة الشقية

مسلسل شقة الابرياء الحلقة 7 السابعة اعلان