in

قصة عن الصداقة

كان وضع جدي جد حرج، و لم يكن له أي أحد ليعتني به، فحتجت إلى الدواء.

لكن لم يكن معي نقود لأشتري له الدواء، فإتصلت بصديق لي و قلت له أنني بحاجة إلى نقود لأشتري الدواء لجدي، فأخبرني أن أعاود الإتصال في المساء !

 وفي المساء عاودت الإتصال، لكن لا أحد يجيب، كان خارج التغطية!

 فشعرت بخيبة أمل، ثم خرجت إلى الشارع و بدأت بالبحث عن المال، و لما عدت إلى المنزل و أنا محبط لعدم جلب الدواء، فدخلت إلى المنزل و وجدت الدواء في يدي أمي !

 و حكت لي أنه جاء صديقك و لم يجدك، و سألني عن ورقة الدواء، فأعطيتها له و جلبه، فذهبت إليه إلى المقهى التي نجتمع فيها دائما و وجدته جالس في مكانه المعتاد، ثم جلست معه وسألته: لماذا لم يكن هاتفك مشغولا؟

 فأجابني أنه باعه لكي يجلب لي النقود، و هنا بكيت وأحسست أني أتوفر على أغلى صديق .

المصدر : قصص وحكايات

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة #موقع- شعلة#شعلة-دوت-كوم #شعلة كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة قصص وحكايات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة صاحب المطعم والزبون

شاهد: PS5 يتغلب على PC و XOX و PS4 في سرعة التحميل في لعبة Devil May Cry 5 Special Edition