in

قصة صديقي أنقذني

كان يا ما كان كان هناك صديقنا قرروا الذهاب إلى السباحة في البحر ولما كانو في طريق تشاجرا و ضرب أحدهما الأخر الشخص المضروب كتب على الرمل “صديقي ضربني ” ولما وصلو الى البحر دخلوا للسباحة وأتت موجة كبيرة وقامت بجر الصديق الذي قد ضرب فغرق وانقذه صديقه ولما استيقظ رأى صديقه وفرح وذهب إلى أحد الصخور و كتب عليها ” صديقي أنقذني ” العبرة هو عليك نسيان الألام التي يسببها الأصدقاء و الاحباب كمثل كتابتها على الرمل يعني أن من الممكن أن تأتي أي رياح وتمحيها اما كتابتها على الصخر فانها لن يأثر فيها أي عامل المغزى أنه يجب الاحتفاظ على الأوقات الجميلة التي نقضيها مع الأصدقاء

المصدر : قصص وحكايات

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة #موقع- شعلة#شعلة-دوت-كوم #شعلة كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة قصص وحكايات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة غسان والحمامة

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (يا وارف الظِّل)