in

قصة الملك وابنة الخادمة

كان هناك ملك أراد ان يتزوج فقرر ان يقيم حفلا يجمع فيه بنات القرية ليختار فريسة أحلامه فتسارعت الفتيات لحضور الحفل

وكان هناك فتاة فقيرة ابنة الخادمة بسيطة , وقد تعلقت هذه الفتاة بذاك الملك وتمنت أن تكون هي زوجته المستقبلية

فقررت أن تذهب للحفل , ولكن والدتها خافت أن يتحطم قلبها ؛ لأن الأمير حتما سيختار فتاة من الطبقة الميسورة , فحاولت منع ابنتها من الذهاب للحفل ,

 فقالت الفتاة : لا تقلقي يا أماه , وإن يكن سأذهب , ليس هناك ما أخسره  إلا أن الفتاة أصرت  

وبالفعل ذهبت الفتاة إلى الحفل 

الملك وقال : سأوزع عليكن بذورا  الياسمين , وأريد من كل واحدة منكن أن تزرع بذرتها , وتعود بعد سبعة  أشهر ومن تأتيني منكن وبيدها أجمل باقة سأتزوجها    فجاء

وذهبت الفتاة وحاولت أن تزرع البذرة ولكن لم تنبت ومرت ستة أشهر ولم تستطع زراعة تلك البذرة  

فقررت أن تعود للملك ومعها البذرة , فحزنت أمها لحالها وحاولت أن تمنعها من الذهاب ولكنها أصرت وذهبت مجددا    

وهناك ,,,, اصطففن الفتيات وبيد كل منهن أجمل باقة ورد , إلا الفتاة الفقيرة التي كانت تحمل بين يديها البذرة  

فتقدم منها الملك وقال لها : سأتزوجك .

فدهشت الفتيات وقلن باستغراب : كيف وهي لم تأت بباقة ؟”

  

   فقال : البذور التي أعطيتكن إياها بذور عقيمة لا تنبت ,, وجميعكن كذبتن إلا هي فقد صدقت

وأنا أريد الملكة صادقة  

فتزوج الملك من ابنة الخادمة وأصبحت حاكمة القرية

المصدر : قصص وحكايات 

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة #موقع- شعلة#شعلة-دوت-كوم #شعلة كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة قصص وحكايات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصيدة بلند الحيدري (الشاهد المقتول)

قصيدة بلند الحيدري (الطرد)