in

قصة الرجل الحكيم

يحكى أن هناك رجل حكيم في قرية صغيرة جاء رجل عجوز و معه رجل غني متكبر جاء ليبلغ عن الرجل العجوز، على أنه سرق له حقيبة النقود خاصته و عندما سأل الحكيم الرجل العجوز أحكي لي هل أنت فعلا سرقت له حقيبته؟ و ماذا جرى ؟فقال له الرجل العجوز لم أسرق له الحقيبة،بل كنت أريد أن اعطيها له عندما رأيتها مرمية في الأرض. فرفعت رأسي لكي أرى الشخص الذي سقطت منه الحقيبة فلم أجده ولكن عندما كنت أبحث في المحفظة لكي أرى البطاقة الشخصية للشخص الذي سقطت منه فعندما جاء هذا الشخص وجدني حاملا محفظته و أبحث فيها بدأ بالصراخ ويقول سارق سارق سارق…  و من ثم جاء بي إلى هنا على أساس أني سرقت له المحفظة. و بعد سأل الرجل الغني هل هذه هي الحقيقة؟

 فقال له لا إني رأيته يبحث فيها ليأخذ الأموال.فقال له الحكيم هل هذا كل شيء هذه؟ فأجابه نعم . وسأله هل لديك شهود عن الحادث؟ فأجابه لا. وجاء رجل من الخارج و قال هذا الرجل العجوز يسرق المحفظة بل حملها من الأرض .فقام الحاكم بإعطاء الحكم و على أنه بريئا، و أن يجب على الرجل الغني طلب المسامحة من الرجل العجوز و لكن الرجل معه أنه متكبر لم يرضى أن يتسامح معه فبدأ بالصراخ على أن الحاكم لم يعطي القرار الصحيح ويقول إن هذا ظلم و خرج من بيت الحاكم وعندما أعطى الحاكم بإحضاره إليه ولكن الرجل العجوز قال إني اسامحه على اتهامه لي.العبرة :يجب علك الا تتسرع في إعطاء قرارك من دون تأكد من هذا القرار

المصدر : قصص وحكايات

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة #موقع- شعلة#شعلة-دوت-كوم #شعلة كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة قصص وحكايات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (روعتم الموت)

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (الغابة)