in

قصة الخراف الثلاث

كان يعيش ثلاثة خراف صغيرة مع والدتهم في مزرعة كبيرة ، وكانت الخروف الأم تخاف عليهم كثيرًا من الذئب الشرير ، وفي يوم من الأيام خرجت الخروف الأم إلى السوق لتحضر بعض الطعام لصغارها ، وأوصت أولادها الخراف الثلاثة ، بعدم مغادرة المنزل حتى لا يأكلهم الذئب الشرير .

رحلت الخروف الأم وجلست الخراف الثلاثة وهم يشعرون بالملل في المنزل ، فأقترح الخروف الأكبر أن يذهبوا معًا إلى شاطئ النهر ، حيث توجد أشجار التوت الجميلة لجمع التوت المتساقط على الأرض .

ولكن رفض الخروف الأصغر ذلك الاقتراح ، وذكر الخروف الأكبر بوصية أمهم بعدم ترك المنزل لئلا يجدهم الذئب الشرير ، ولكن أخبره الخروف الأكبر إنهم سيذهبون سريعًا لإحضار التوت ، وسيعودون قبل عودة أمهم من السوق فلن تشعر بغيابهم .

فوافق الخروف الأصغر والخروف الأوسط وأحضروا سلالاتهم وذهبوا بعيدًا حتى وصلوا إلى شاطئ النهر ، وهناك كانت أشجار التوت شهية المنظر ، وقد تساقط الكثير من التوت ،  ففرحت الخراف الثلاثة ، وأسرعت في جمع التوت ووضعه داخل السلال .

ولكن كان هناك من يراقبهم وينتظر اللحظة المناسبة لينقض عليهم ، إنه الذئب الشرير فقد كان سعيدًا لأنه ضمن وجبة شهية مكونة من ثلاثة خراف سمينة ، وسرح الذئب بخياله وتصور إشعاله للحطب ، ووضع الخراف وشويها فوق الحطب ، لتصبح وجبة شهية للعشاء .

وبينما الخراف الثلاثة منهمكون في جمع التوت ، انقض عليهم الذئب الشرير ، فأصيبت الخراف الثلاثة بالفزع من أسنان الذئب الكبيرة ، ولكن جاءت فكرة ذكية في ذهن الخروف الأكبر ، فأخبر الذئب الشرير إنه ليس عليه بذل مجهود في الركض خلفهم لاصطيادهم .

بل سيتشاورون فيما بينهم ليقدم واحد منه نفسه ، ليكون الوجبة الأولى الشهية للذئب ، فنالت الفكرة إعجاب الذئب ، فأخبره الخروف الأكبر أن كل ما عليه هو الوقوف بعيدًا قليلًا على شاطئ النهر ، حتى يتشاورون بمفردهم لحسم قرارهم .

وبالفعل ذهب الذئب إلى شاطئ النهر ، ووقف على حافته في انتظار القرار الحاسم للخراف الثلاثة ، فأجتمع الخروف الأكبر بسرعة بأخويه ، وأخبرهم إنهم عليهم الركض سريعًا والدفع بالذئب إلى النهر .

وبالفعل ركضت الخراف الثلاثة نحو الذئب ، وقد كان واقفًا متألمًا على حافة النهر ، فسقط في الماء وغرق الذئب الشرير في النهر ، فأسرعت الخراف الثلاثة نحو المنزل ، وتركوا ما جمعوه من توت ، وقد قروا بخطئهم حين لم يستمعوا لكلام والدتهم فكادوا أن يفقدوا حياتهم ، وتعاهدوا أن لا يفعلوا ذلك مرة أخرى ، وشكرت الخراف الثلاثة الله تعالى على عودتهم سالمين .

المصدر : قصص 

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة #موقع- شعلة#شعلة-دوت-كوم #شعلة كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة قصص وحكايات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يبعثون برقيات للرئيس الجزائري للاطمئنان على صحته

قصة كتاب في الأدغال