in

قصة إن الله لا يحب كل مختال فخور

يحكى انه كان هناك رجل غني ومتعفر يمشي في الغابة متباهيا بنفسه وبملابسه الجميلة، ولاحظ أثناء سيره في الغابة رجلا فقيرا يحمل على ظهره حزمة من الاغصان و يأتي مسرعا باتجاهه وهو يرددويقول  بأعلى صوته :أفسحوا الطريق من فضلكم , أفسحوا الطريق من فضلكم  واعادها مرات عديدة  .. ولكن الرجل المتعفر لم يستمع ولم يبالي لكلام الرجل الفقير ووقف  متعمدا في طريقه ، فاصطدم الفقير به .. وتمزقت ملابس الغني الجميلة ، وتوجه الغني الى الحاكم  ليشكو الرجل الفلاح.فقال الحاكم للرجل الفلاح : لماذا اصطدمت بهذا الرجل ولم تفسح الطريق؟ لم يرد الفلاح ، حينها غضب الحاكم فقل للرجل الغني : كيف تستطيع مقاضاة شخص لا يتكلم ولا يسمع وتطالبه بأن ينبهك في المرة القادمة؟فقال الرجل المتعفر : إنه يتكلم يا سيدي… وقد كان ينادي بصوت عالي افسحوا الطريق من فضلكم افسحوا الطريق من فضلكم .فقال له الحاكم : إذا انت من يستحق العقاب الشديد والسجن لانك ضلمت هذا الفلاح الفقير ، وتلك هي عاقبة من اعتزّ بنفسه لدرجة الغرور.

المصدر : قصص وحكايات 

موقع شعلة للمحتوى العربي#شعلة #موقع- شعلة#شعلة-دوت-كوم #شعلة كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة قصص وحكايات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد (بحار الزبرجد)

قصيدة عبد الرزاق عبد الواحد ( قراءةٌ في أمواج البحر)