in

طرق التدريس العامة

طرق التدريس العامة يتميز كل معلم بأن لديه أسلوب تدريس خاص به يعتمد عليه في البيئة التعليمية، أو يعدل النهج الذي يتبعه إذا دعت حاجة الطلاب التعليمية إلى ذلك، ولكن توجد بعض أساليب التدريس الأساسية التي يميل معظم المدرسين إلى استخدامها، ومن أهم الطرق المتبعة في التدريس:[٢] التدريس بأسلوب المحاضرة: يعتمد أسلوب المحاضرة على المعلم، ويلزم في الكثير من الأحيان جلسات محاضرة طويلة، إذ يتوقع من الطلاب عند استخدام هذا الأسلوب تدوين أي ملاحظات هامة، واستيعاب أغلب المعلومات التي تطرح من قبل المعلم من إيجابيات أسلوب المحاضرة، كما أنه مناسب لبعض تخصصات التعليم العالي، ومناسب أيضًا في حال وجود عدد كبير من الطلاب، ويعد أسلوب المحاضرة هو الأنسب لبعض الموضوعات مثل الموضوعات التاريخية التي تستلزم حفظ العديد من الحقائق الرئيسية والتواريخ والأسماء، أما سلبيات هذا النوع من التعليم أنه غير مناسب أبدًا لتعليم الأطفال؛ بسبب افتقاره إلى أي تفاعل يذكر مع المعلم. طريقة المدرب: يشبه أسلوب المدرب أسلوب المحاضرة كثيرًا، إذ يكون الاعتماد على المعلم، لكن الاختلاف يكون بطريقة التدريس المتبعة، إذ يستخدم المعلم في أسلوب المدرب عروضًا متعددة الوسائط والعديد من الأنشطة، إضافة إلى وجود بعض العروض التوضيحية، وأسلوب المدرب هو الأنسب لبعض المواد مثل مادة الرياضيات، والعلوم، والموسيقى، أو الفنون والحرف، من أهم ما يميز أسلوب المدرب، أنه يتيح للمعلمين الفرصة لدمج مجموعة متنوعة من التنسيقات أثناء المحاضرة؛ مثل العروض التقديمية متعددة الوسائط، أما عيوب هذا الأسلوب تكمن في صعوبة استيعاب احتياجات الطلاب الفردية في الفصول الدراسية الكبيرة. طريقة التعليم الذاتي: إن أهم ما يميز التعليم الذاتي هو مساعدة الطلاب على تطوير مهارات التفكير النقدي الخاصة بهم، إضافة إلى الاحتفاظ بالمعرفة التي تؤدي إلى تحقيق الذات، إذ يدرب هذا الأسلوب الطلاب على طرح المزيد من الأسئلة، كما يساعدهم على تطوير المهارات اللازمة للعثور على جميع الإجابات والحلول من خلال الاستكشاف، وأسلوب التعليم الذاتي مثالي لتدريس العلوم والمواد المشابهة له، أما سلبيات التعليم الذاتي فتكمن في صعوبة قياس نجاح الطلاب بعبارات ملموسة؛ لأنه يعتمد على التحدي بين الطلاب على اكتشاف المزيد من المعارف لا على الحفظ والفهم. طريقة نمط المجموعة: يعد نمط المجموعة مناسب أكثر للمناهج الدراسية التي تتطلب أنشطة عملية، مثل مواد الكيمياء ومواد البيولوجيا، أو الموضوعات التي تتطلب ملاحظات الأقران مثل النقاش أو الكتابة الإبداعية، إذ يعتمد هذا النوع من التدريس على التعلم القائم على أسلوب الاستقصاء، وتضع المعلم في دور المراقب الذي يلهم الطلاب من خلال العمل إلى جانبهم مع الأهداف المشتركة، أما سلبيات نمط المجموعة فهي تعد أسلوبًا حديثًا في التدريس، وتنتقد أحيانًا لأنها تؤدي إلى تآكل سلطة المعلم، إذ يصبح دور المعلم كمستشار بدلاً من شخصية السلطة التقليدية. أسلوب التدريس المختلط: يتبع النمط المختلط نهجًا متكاملًا في عملية التدريس، إذ تمزج شخصية المعلم واهتماماته مع الاحتياجات المناسبة للطلاب، واتباع طرق المناهج الدراسية المناسبة، لذلك يعد هذا النوع من التدرس شاملًا، إذ يمكّن المعلمين من تكييف أساليبهم مع احتياجات الطلاب والموضوعات المناسبة لهم، لكن يكمن العيب في النظام المتبع في التدريس، إذ إنه يدفع المعلمين إلى وضع أنفسهم في موقف ضعيف للغاية ومخفف؛ وذلك لأن المعلمين عادة لديهم أساليب تعكس شخصياتهم ومناهجهم المتميزة من الرياضيات إلى العلوم إلى اللغة الإنجليزية والتاريخ، فيجب علهم الحفاظ على أهدافهم التعليمية، وتجنب محاولتهم بأن يكونوا كل شيء لجميع الطلاب. أسس اختيار طريقة التدريس تعد القاعدة الثابتة في هذا المقام غير موجودة؛ أي لا يوجد طريقة مناسبة ومثالية على طول الخط، وإنما تتحدد الطريقة تبعًا لمجموعة من العوامل منها:[٣] هدف الدرس وموضوعه: فمثلًا تنمية الذوق اللغوي الأدبي يتطلب أسلوب الحوار، وأما دروس الصرف فتتطلب طريقة المحاضرة. سمات المعلم الشخصية: وهي هبات من الله جل وعلا، تتمثل في الشخصية، وملامح الوجه، والصفات الجسمية التي تعينه على أداء عمله، فمثلًا طريقة المحاضرة تتطلب نبرة صوت قوية، وحنجرة ذهبية، فإذا ما افتقدها المعلم فستكون محاضرته غير مؤثرة، ومثلًا طريقة تمثيل الدور تتطلب روح الدعابة والمرح، وهكذا. إدراك خصائص النمو في كل مرحلة: أي مستوى الطلاب، فمثلًا يحتاج الطلبة في المراحل الابتدائية إلى أسلوب مغاير للطلبة في المرحلة الإعدادية. طبيعة الخطة الدراسية تبعًا لكثافتها أو افتقارها: فقد يضطر المعلم إذا ما كانت المادة دسمة أن يتبع عدة طرق مباشرة لا تحتاج إلى وقت. مدى توفر الوسائط التعليمية: كالاستكشاف والعروض العلمية. المدة الزمنية المحددة لإنجاز المنهاج: فالجوانب النظرية تتطلب بعض الطرق التقليدية، في حين أن التعلم الذاتي يتطلب بعض الطرق العملية. مرونة الجهات الرسمية في اختيار المنهاج والأهداف: فإذا كانت لا تسمح بالديمقراطية فإن ذلك ينعكس على اعتماد أسلوب التلقين والمحاضرة، وأما إذا كانت الدولة تحبذ فلسفة الحوار فإنها ستسمح بالمرونة في اختيار الأهداف التعليمية، وبالتالي التنوع في اختيار طرائق التدريس. عوامل البيئة الخارجية: فقد يتاح للمعلم التعلم بالاستكشاف إذا ما سمحت له الإدراة برحلة مدرسية إلى أماكن معينة. مستوى الطلبة التعليمي ومدى جاهزيتهم وحماسهم: فالطالب النجيب المفعم بالنشاط يحفز المعلم تلقائيًا على الابتكار والإعطاء. عدد المتعلمين داخل الغرفة الصفية: فالفصول المكتظة تقيد طرق التدريس بخلاف الأعداد القليلة التي تتيح للمعلم حرية اختيار الطريقة. استراتيجيات التدريس يمكن تعريف مصطلح استراتيجيات التدريس أو التعليم بأنه الأساليب التي يستخدمها المعلم لمساعدة الطلاب على تعلم محتويات الكتاب المطلوب تعلمه، وأن يكون الطالب قادرًا على تطوير أي أهداف قابلة للتحقيق في المستقبل، وتحدد استراتيجيات التدريس طرق التعلم المختلفة والمتاحة؛ بهدف تمكينها من تطوير الاستراتيجية الصحيحة، وبالتالي التعامل مع المجموعة المستهدفة بطريقة صحيحة، وتوفر استراتيجيات التعليم تقييم قدرات الطلاب التعليمية، ويعد هذا التقييم ركيزة أساسية في تطوير أي استراتيجية تعليمية ناجحة بعد تحليل المستوى التعليمي للمتعلمين المستهدفين، ويستطيع المدرسون اختيار استراتيجيات التدريس المناسبة للمتعلمين؛ لضمان تحقيق أقصى قدر من الفائدة.[٤] ويستخدم كل معلم استراتيجيات التدريس الخاصة به لنقل المعلومات إلى طلابه، فقد تكون هناك استراتيجية محددة تعمل جيدًا مع الطلاب الخاصين بالمعلم لمدة عام واحد، ولكن ربما لا تكون مناسبة للعمل بها مع الطلاب في العام التالي، لهذا السبب من المهم أن يمتلك المعلم الكثير من استراتيجيات التدريس في جعبته، وفيما يلي أهم الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها في عملية التعليم:[٥]

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم التعليم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

بحث عن تطوير وتحفيز الذات

كيفية تنمية القدرات البشرية