in

صفات المنافقين في القرآن

تعريف النِّفاق

النّفاق في اللغة: من النّفق؛ وهو السِّرْب في الأرض، وسُمّي المُنافق بذلك؛ لأنّه يُنافق كالدخول من جُحْرٍ، والظهور من جُحْرٍ آخرٍ، وكذلك فالمنافق يُعلن إسلامه، ثمّ يخرج منه على وجهٍ ومثالٍ آخرٍ، والنِّفاق بكسر النون؛ يُراد به فَعْل المُنافق، وعلى ما سبق فالنِّفاق هو؛ الدخول في الإسلام على وجهٍ، والخروج منه على وجهٍ آخرٍ،[١] ويُقصد بالنِّفاق في الشَّرع: إظهار ما يتوافق مع الحقّ، وإخفاء ما يخالفه، فالمُنافق هو مَن أظهر ارّف.لحقّ أمام النّاس، ولكنّه في الحقيقة على باطلٍ من الفعل أو الاعتقاد، والنّفاق يُطلق على ما عليه من اعتقادٍ، أو فعلٍ،[٢] وقد ذكر الله -تعالى- عدداً من صفات ومناقب المنافقين في القرآن الكريم؛ بغاية الحذر منهم، وعدم الالتفات لِما يرد عنهم من الشُبَه والافتراءات، فلم يتطرّق القرآن لذكر أشخاص وأعيان المُنافقين؛ فالأمر لا علاقة له بالأفراد، بل إنّما بالمنهج، والاعتقادات، والافتراءات.[٣] صفات المُنافقين في القرآن ذكر الله -سُبحانه- في القرآن الكريم عدداً من صفات المُنافقين، فيما يأتي بيان البعض منها: التكاسل في أداء العبادات: إذ قال الله -تعالى- في ذلك: (وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّـهَ إِلَّا قَلِيلًا)،[٤] فمن صفات المُنافق أداء العبادات بإظهار التثاقل منها، والتكاسل، والتعاجز، ومن صور ذلك أيضاًً؛ التخلّف عن أداء صلاة الجماعة، استدلالاً بما أخرجه الإمام مُسلم في صحيحه، عن ابن مسعود -رضي الله عنهما- أنّه قال: (وَلقَدْ رَأَيْتُنَا وَما يَتَخَلَّفُ عَنْهَا إلَّا مُنَافِقٌ مَعْلُومُ النِّفَاقِ)،[٥] وذلك إن كان التخلّف عن الجماعة دون وجود وتحقّق عُذرٍ شرعيٍّ.[٦] الخِداع: إذ قال -تعالى-: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ)،[٤] أيّ أنّ المُنافقين يُظهرون أعمالاً أمام النّاس، إلّا أنّ باطنهم يخالف تلك الأعمال، فهم غير صادقين بما يُظهرون ويُبطنون.[٧] الخوف والجُبْن والهَلَع: وهي من أهمّ الصفات التي جعلت المنافقين يُظهرون خلاف باطنهم، قال -تعالى-: (وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)،[٨] فمن شدّة خوفهم فإنّهم يعتقدون وقوع مصيبةٍ ما حين سماع أيّ صياحٍ، كما قال -عزّ وجلّ- أيضاً: (وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ*لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ)،[٩] فالمُنافق يحتمي بأي شيءٍ عند القتال؛ من شدّة خَوْفه.[١٠] بُغْض وكراهة ما أنزل الله -تعالى- من الأوامر: قال -تعالى-: (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ)،[١١] وذلك السبب في حبوط أعمال المُنافقين، وعدم قبولها.[١٢] البُخْل: فالمؤمن الحقّ يتّصق بالبَذْل والعطاء، فالبُخْل من صفات المُنافقين، إذ قال -عزّ وجلّ-: (بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ).[١٣][١٤] الغَدْر: إذ لا عهد للمُنافقين؛ فهم يعاهدون الله -تعالى- على الالتزام بأوامره، وأدائها، إلّا أنّهم يُنقضون ذلك العهد، ولا يؤدّونه، قال -تعالى-: (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ*فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ*فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكَذِبُونَ).[١٥][١٦] الفرح بمُصيبة المؤمن: فالمُنافق يفرح بما أصاب المؤمن من المصائب، ويُصيبه الحُزن بنَيل المؤمن للخير والنِّعم، قال -تعالى-: (إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ).[١٧][١٦] مُخالفة حُكم الله -تعالى-: إذ إنّ حكم الله -تعالى- يُخالف أهواء المُنافقين، ولا يُمكّنهم من تحقيق مُرادهم، وتحقيق شهواتهم ونزواتهم؛ ولذلك فإنّهم يُخالفون أوامر الله -سبحانه-، فإيمانهم بما ورد عنه يكون ظاهراً لا باطناً، فلا يستجيبون لحُكم الله؛ بل يصدّون عنه، ويلتزمون ويخضعون لما يُوافق مصالحهم ومعتقداتهم، قال -تعالى-: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا*وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا).[١٨][١٦] الشكّ: إذ قال -تعالى-: (فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ).[١٩][٢٠] إظهار الصلاح وإخفاء الفساد: قال -تعالى-: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ).[٢١][٢٠] الاستهزاء والسُّخرية من المؤمنين: كما جاء في قَوْله -تعالى-: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ).[٢٢][٢٠]

المصدر: موضوع#موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع #شعلة #شعلةدوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة إسلاميات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ما اتاكم الرسول فخذوه

تعريف سورة ق