in

سفر الصين

الصين هي جمهورية تحتل ما يقارب تسعة ونصف مليون كيلو مترًا مربعًا، من الجهة الشرقية لقارة آسيا، وتعد من أكثر الدول تعدادًا للسكان حول العام، فإنها تضم ما يزيد عن مليار نسمة، وهذا ما جعل الحكومة الصينية تتجه إلى تنظيم مناطق وتقسيمها إلى أماكن مخصصة بناءً على الاستخدام، فعلى سبيل المثال تخصص مناطق للسكن فقط، ومناطق للصناعة، ومناطق للزراعة، وهكذا، وينطق سكان الصين بتسعٌ وعشرون لغة مختلفة، لكن تبقى اللغة الصينية هي اللغة الرسمية للبلاد، والتي يتقنها معظم الأفراد، والعملة المتداولة بين السكان بطريقة رسمية عملة اليوان، وبجانبها الكثير من العملات الثانوية بسبب الحركة التجارية النشطة في الصين من جميع أنحاء العالم، كما وتتميز الصين بتنوع تضاريسها ما بين الجبال الشاهقة، والتلال الخضراء، والهضاب متوسطة الارتفاع، والسهول الخضراء المزروعة بأصناف كثيرة من النباتات مثل: الأرز؛ بسبب توافر المياه بكميات كبيرة بينها، كما وتضم عدد كبير من المسطحات المائية مثل نهر الوادي الأكبر، وبحيرة بويانغ، وتطل على المحيط الأطلسي.[١] الأماكن السياحية في الصين نظرًا لعراقة الحضارة الصينية منذ العصور الحجرية والطبيعة الخضراء التي تمتلكها، جعل منها دولة سياحية آسيوية بالدرجة الأولى، وأبرز المدن السياحية في الصين متمثلة بما يأتي:[٢] مدينة بكين: تضم مدينة بكين الأثرية عدد كبير من المناطق السياحية متمثلة بما يأتي:[٢] سور الصين العظيم: من خلال السير عليه يمكن التقاط أجمل الصور التي تمزج بين المساحات الخضراء المنتشرة في المكان، وبين أصله وعراقته، ويمكن الاستمتاع بالتعرف عليه عن طريق الصعود على التلفريك المحيط به، ويمكن أيضًا أخذ جولة في القطار الكهربائي البطيء الواقع في الجهة الشمالية للسور. متحف سور الصين العظيم: الذي يبرز عدد من المخطوطات الهندسية، والمجسمات المصغرة عن السور، ومجموعة من الأسلحة الحربية القديمة، مثل: المدافع التي كانت توضع على الأبراج الموزعة على أرجاء السور من أجل حماية المدينة من الغزو. المدينة المحرمة: تتسم بأبنيتها التي تعبر عن حضارة الصين القديمة، من خلال التجول فيها يتمكن السائح من التقاط أجمل الصور بين الجدران المزخرفة، والأسقف الخشبية، وبين التحف والقطع الأثرية التي تعود إلى ملوك الصين القدماء، كما ويتمكن من الاستمتاع بالنظر إلى المنحوتات الخشبية والصخرية، أبزرها تمثال التنين الذي يرمز في الأساطير الصينية إلى الشجاعة والقوة، بالإضافة إلى ذلك يتمكن الزائر من أخذ استراحة قصير داخل الحدائق النباتية المحيطة بالمكان. حديقة بيهاي: تضم عدد من الجسور التي تصل بين ضفتي البحيرة التي تقع عليها الحديقة، ويمكن للزائر أخذ جولة داخل الصفن المحيطة بالجسور داخل البحيرة، ومجموعة من المعابد الوثنية التي تعود إلى العصور الوسطى، وسلسلة متاحف تضم عدد كبير من القطع الأثرية التي تعبر عن حب الصينيين لفنون القتال. مدينة شنغهاي: المدينة العصرية في الصين، تضم العديد من الأماكن السياحية أبرزها:[٣] منطقة بوند: يستطيع السائح قضاء كل فترة إجازته فيها، دون أن يملّ من النظر إلى معالمها المتنوعة، أبرزها: سلسلة من المطاعم العالمية التي تقدم أشهى المأكولات الإيطالية على الإطلاق، ونهر هوانغبو الذي يتيح فرصة أخذ جولة بالسفن الصغيرة داخله، للاستمتاع بالتقاط أجمل الصور للجداريات والأزهار الملونة المحيطة به، والعدد من التماثيل التي تجسد القادة الصينيون في العصور الوسطى.

المصدر:حياتك موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

أسباب السفر للخارج

فوائد السفر للإنسان