in

بين بايدن وترمب.. خسارة بنسلفانيا تنهي حلم الرئاسة

في الوقت الحالي، تبدو ولاية بنسلفانيا كأنها الولاية الوحيدة الهامة في انتخابات 2020، فبحسب توقعات مراكز الاستطلاع حول الانتخابات الرئاسية، فإن بنسلفانيا هي الولاية الأكثر ترجيحاً إلى حد بعيد لتزويد الرئيس ترمب أو منافسه جو بايدن بالتصويت الحاسم في الهيئة الانتخابية.

كما أشارت المعلومات إلى أن الولاية المذكورة لديها فرصة بنسبة 31% لأن تكون ولاية نقطة التحول، وهذا ما يحدث عندما تأخذ واحدة من أكثر الولايات انقساماً بالتساوي وتعطي المرشح 20 صوتاً في المجمع الانتخابي.

فولاية بنسلفانيا تعتبر مهمة جدا لدرجة أن نموذج FiveThirtyEight يمنح ترمب فرصة بنسبة 84% للفوز بالرئاسة إذا فاز فيها، كما يمنح بايدن فرصة بنسبة 96% للفوز إذا أصبحت ولاية بنسلفانيا زرقاء.

من الانتخابات التمهيدية الأميركية

أما الآن، فقلة تتوقع أن ولاية بنسلفانيا ستصبح في نهاية المطاف “حجر الزاوية” في الهيئة الانتخابية بعد أن كانت ديمقراطية، فقد صوتت قبل عام 2016 للديمقراطيين في 6 انتخابات رئاسية متتالية، إلا أنه إذا ما تم قطع اللون الأزرق في عام 2016، عندما فاز ترمب فيها بنسبة 0.7 نقطة مئوية، ما جعلها ولاية حمراء بمقدار 2.9 نقطة.

ومع ذلك، لا ينبغي أن يفاجئنا انشقاق بنسلفانيا في نهاية المطاف، حيث يشكل الأشخاص البيض غير اللاتينيين الحاصلين على درجة البكالوريوس 55% من سكانها الذين يبلغون من العمر 25 عاما أو أكثر، وقد سرّع ترمب تحولهم إلى الحزب الجمهوري في عام 2016.

ووفقًا لمركز التقدم الأميركي، فقد ارتفع معدل الإقبال بين هؤلاء الناخبين من 53.0% في عام 2012 إلى 57.4% في عام 2016، وانتقلوا من التصويت لصالح ميت رومني بمقدار 20.3 نقطة إلى التصويت لصالح ترمب بمقدار 28.6 نقطة.

أخذت وقتاً

ومع ذلك، فإن تحول بنسلفانيا إلى اليمين أخذ وقتًا طويلاً، وفي معظم القرن العشرين، كانت بنسلفانيا البيضاء من ذوي الياقات الزرقاء والذين يعتبرون جزءًا من القاعدة الديمقراطية، لكن نسبة العمال في الولاية الذين ينتمون إلى النقابات العمالية التي لعبت دوراً تاريخياً كبيراً في الدعوة والتنظيم للمرشحين الديمقراطيين، انخفضت من 27.5% في عام 1983 إلى 12.0% في عام 2019، وألقى الكثير باللوم على السياسات التجارية والبيئية التي دفعها الديمقراطيون التي أدت لتراجع الصناعات التحويلية والتعدين في الولاية.

جو بايدن في بنسلفانيا (أرشيفية- رويترز)

إلى ذلك، فقد اضطرت الحملات إلى إعادة النظر في مفهومها للجغرافيا السياسية في ولاية بنسلفانيا.

وكانت الحكمة التقليدية تقول إن ولاية بنسلفانيا الغربية والشرقية كانتا ديمقراطيتين، وإن وسط ولاية بنسلفانيا كان جمهورياً بصلابة، إلا أن هذا كان وصفاً مفرطاً في التبسيط للانقسام السياسي في ولاية بنسلفانيا.

وتعتبر مقاطعة أليغيني في بيتسبرغ هي واحدة من المقاطعات القليلة في الولاية التي تتحول إلى اللون الأزرق، حيث صوتت مقاطعة فيلادلفيا في الواقع أكثر للجمهوريين في عام 2016، على الرغم من وجود أصغر عدد من السكان البيض غير الحاصلين على تعليم جامعي في الولاية.

مشكلة أمام الديمقراطيين

وهذا يلمح إلى مشكلة أخرى يود الديمقراطيون حلها: العودة إلى قوتهم السابقة بين الناخبين السود، حيث إن 44% من سكان مقاطعة فيلادلفيا هم من السود، ووفقًا لـ CAP، فازت كلينتون بـ 89.8% “فقط” من أصوات السود في بنسلفانيا.

كما من الواضح أن هذا الرقم كان مرتفعاً للغاية، إلا أنه أقل من نسبة 96.0% التي حصل عليها باراك أوباما قبل 4 سنوات.

ووجدت CAP أنه لو كانت كلينتون حصلت على نفس حصة أوباما في تصويت السود، لكانت قد فازت في ولاية بنسلفانيا بصعوبة في عام 2016، حتى مع أدائها الضعيف بين الناخبين البيض دون درجة البكالوريوس.

دونالد ترمب وجو بايدن

وبصرف النظر عن كسب الناخبين البيض غير المتعلمين بالجامعة أو الناخبين السود، قد يرى بعض الديمقراطيين طريقًا ثالثًا للمضي قدمًا في بنسلفانيا، خصوصا زيادة هامشهم في الضواحي، والاتجاه الآخر هو أن الديمقراطيين يكتسبون أرضية في المقاطعات الغنية والمتعلمة جيدًا حول فيلادلفيا.

إلا أن مشكلة الديمقراطيين هي أن تلك المقاطعات الأربع تحتوي فقط على 22% من ناخبي ولاية بنسلفانيا لعام 2016، وهم يتجهون إلى اليسار بشكل أبطأ بكثير من تحرك بقية الولاية إلى اليمين لصالح ترمب.

ترمب يضيّق الخناق

فيما لا يتعين على الديمقراطيين اختيار مجموعة واحدة فقط من الناخبين لمناشدتهم، فقد كان بايدن يقدم مبادرات إلى ناخبي الضواحي والناخبين السود والناخبين البيض غير الحاصلين على تعليم جامعي، وهناك دلائل على نجاحه على جبهات متعددة، إلا أن استطلاعا للرأي كشف عن تضييق ترمب السباق على بايدن بشكل واسع.

هيلاري كلينتون

وحاليا، يتصدر بايدن متوسط استطلاعات FiveThirtyEight الديمقراطي في ولاية بنسلفانيا بنسبة 4.9 نقطة، وبالتكيف مع التركيبة السكانية وإمكانية التغيير خلال الشهرين المقبلين، تشير التوقعات الديمقراطية إلى أن بايدن قد يفوز في الولاية بمقدار 4.6 نقطة.

ومع ذلك، فإن الرقم أقرب من تقدم بايدن على المستوى الوطني، ما يعني أنه إذا تم تضييق السباق بشكل عام وهو ما يحدث الآن، فقد يقع بايدن ضحية للاتجاهات نفسها التي جعلت ولاية بنسلفانيا عصية على كلينتون في عام 2016.

المصدر:alarabiya

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة أخبار العالم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

اتهام مفاجئ من ممثل شهير..الديمقراطيون وراء تفشي الوباء

سرقوا معلومات استخباراتية.. أميركا تؤكد تورط 4 دول