in

بحث عن سورة يس

سورة يس تتميّز سورة يس بخصائص السُّوَر المكّية؛ فهي تُركّز في محتواها على العقيدة، والإيمان بكلٍّ من الجنّة، والنار، وما يسبقهما من بَعث، وجَزاء، وِحِساب، وهي تُعَدّ من السُّوَر التي أظهرت عَظمة بلاغة القرآن الكريم؛ لابتدائها بحروف مُقطَّعة تحدّى الله -عزّ وجلّ- بها المشركين في الإتيان بمثله ولو آية واحدة،[١] كما أنّها ترتبط بِما قَبلها من السُّوَر؛ فهي تتكامل مع سورتَي فاطر، وسبأ؛ إذ تناولت سورة سبأ الشكل العام والشامل لالتزام المؤمن بالتكليف القائم على شُكر الله -تعالى-، ثمّ جاءت سورة فاطر مُوضِّحة الكيفيّة والبداية التي يعتمد عليها هذا التكليف، وتوالَت الشموليّة بِما جاءت به سورة يس؛ مُوضِّحة االأساس الذي يجب على المؤمن فيه تلقّي دعوة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-، والذي يعتمد على خَشية الله -عزّ وجلّ-، وعبادته، والالتزام بِما جاء في القرآن الكريم، وبذلك بَرَز التتابُع، والتكامُل، والشمول لهذه السُّور الثلاث في بيان الهدف، وبدايته، وتحديد الطريق المُوصِل إلى تحقيقه.[٢] أسماء سورة يس يُعَدّ اسم (يس) الاسم الصحيح والمشهور عند العلماء للسورة، بَيد أنّه قد وردت فيها كذلك ستّة أسماء أخرى ضعيفة لم يرد فيها حديث صحيح، وهذه الأسماء هي: قلب القرآن كما ذكرَ السيوطي في كتابه (الإتقان في علوم القرآن)، والمعمة؛ أي التي تعمّ بالخير في الحياة الدُّنيا والآخرة، والدافعة القاضية؛ بمعنى أنّها تدفع السوء وتقضي الحوائج، ومن الأسماء الأخرى أيضاً العظيمة عند الله -تعالى-، والعزيزة، بالإضافة إلى تسميتها بسورة حبيب النجّار؛ وهو حبيب بن مرة حسب ما وردَ عن ابن عبّاس وأصحابه، والذي وردت قصّته في السورة؛ قال -عزّ وجلّ-: (وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ)،[٣][٤][٥] سبب نزول سورة يس تُعَدّ أسباب النزول في سورة يس خاصّة بآياتٍ مُحدَّدة فيها؛ وذلك لأنّها ليست من السُّوَر التي نزلت دفعةً واحدة، وفيما يأتي بيان بعض أسباب النزول المُتعلِّقة بآيات سورة يس:[٦] قول الله -تعالى- في سورة يس: (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ)؛[٧] إذ نزل في بني سلمة الذين كانت مساكنهم في أطراف المدينة المُنوَّرة؛ فقد ورد عن أبي سعيد الخدريّ: (أنَّ بَنِي سَلِمَةَ أرَادُوا أنْ يَتَحَوَّلُوا عن مَنَازِلِهِمْ فَيَنْزِلُوا قَرِيبًا مِنَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَ: فَكَرِهَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يُعْرُوا المَدِينَةَ، فَقَالَ: ألَا تَحْتَسِبُونَ آثَارَكُمْ).[٨][٩] قول الله -تعالى-: (وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ)؛[١٠] إذ ورد عن ابن عبّاس أنّه قال: (جَاءَ الْعَاصِ بْنُ وَائِلٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِعَظْمِ حَائِلٍ فَفَتَّهُ فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ أَيَبْعَثُ اللَّهُ هَذَا بَعْدَ مَا أَرَمَ؟ قَالَ: نَعَمْ، يَبْعَثُ اللَّهُ هَذَا يُمِيتُكَ، ثُمَّ يُحْيِيكَ، ثُمَّ يُدْخِلُكَ نَارَ جَهَنَّمَ).[١١][١٢] موضوعات سورة يس موضوعات السورة عامة اشتملت سورة يس على العديد من الموضوعات التي تميّزت في مُجمَلها بالصياغة المُترابطة والسَّلِسة، وإبرازها الصُّوَر والمَشاهد التي غفل عنها الإنسان، كمشاهد يوم القيامة، والكون وما به من مُعجزات مُفصَّلة على الرغم من أنّ البَشر يرونَها من حولهم على مَرّ العصور، إلّا أنّ قلوبهم المُظلمة قد أعرضَت عنها، كما أكّدَت السورة الكريمة على طبيعة الوحي وصِدق رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في رسالته السماويّة التي كلَّفه الله -تعالى- بها خاليةً من الشكّ والعيوب وأشعار البَشَر، وأنّ الله -عزّ وجلّ- لا يُعذّب قوماً دون أن يرسلَ إليهم رسولاً يُنذرهم، وإثبات الوحدانية والألوهيّة لله -تعالى-، وصياغة الصُّور الدالّة على ذلك، كالبعث، والنشور، وخَلق السماوات والأرض، وبداية خَلق الإنسان من نُطفة، ثمّ موته، ثم إعادة إحيائه مرّة أخرى، كما صاغت السورة الكريمة قصّة أهل قرية مُشابهة لقصّة أهل مكّة في تكذيبهم وإنكارهم ما جاء به رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وما لَحِق بها من عذاب.[١٣] قصة مؤمن آل يس تحدثت سورة يس عن قصّة مؤمن آل يس الذي وردَ عن ابن عبّاس وأصحابه أنّ اسمه حبيب بن مرّة -كما تقدَّم-؛ إذ ذكرت السورة الكريمة أن نبي الله عيسى -عليه السلام- قد بعث رسولين من الحواريين إلى قرية، إلّا أنّ أهلها كذّبوهما، وتمادوا إلى درجة حَبْسهم، وتعذيبهم، ثمّ أُرسِل إليهم رسول ثالث؛ تعزيزاً وتقويةً لهما، وكان مؤمن آل يس حبيب النجّار قد آمنَ بالرُّسُل عند قدومهم إلى القرية، حيث كان يسكن عند أقصى بابٍ لها، وعندما علم بفِعل أهل القرية، ونيّتهم في قتل الرُّسُل، جاء إليهم ونصحهم أن يؤمنوا بهما، ويتّبعوا هُداهم، إلّا أنّ أهل القرية حملوه إلى الملك الذي استنكر إيمانه، فأصرّ مؤمن آل يس على إيمانه مُعلِناً ذلك أمام أهل القرية والملك، فقتلوه، فأنزله الله منزل صِدق وأدخله الجنّة، وغضب الله على أهل هذه القرية؛ لأنّهم استضعفوا حبيب النجّار؛ فأهلكهم وأبادهم بصيحة لم يُبقِ بها منهم أحداً.[١٤][٥] فضل سورة يس وردت في فضل سورة يس عدّة أحاديث ضعيفة وغريبة، ومنها:[١٥] قوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (اقرَؤوا يس علَى موتاكُم).[١٦] قوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن قرأَ يس في ليلةٍ أصبحَ مغفورًا لَه).[١٧] قوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَنْ قرأَ ( يس ) في ليلةٍ ابْتِغَاءَ وجْهِ اللهِ ؛ غُفِرَ لهُ).[١٨] وتجدر الإشارة إلى أنّه على الرغم من عدم ثبوت أحاديث في فضائل سورة يس عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، إلّا أنّ بعض ما ورد منها موقوف عند الصحابة -رضوان الله عليهم- وبسَنَد حَسَن، بالإضافة إلى أنّ بعضها الآخر مأخوذ عن تجارب بعض الصالحين، ومِمّا لا شَكّ فيه أنّ كتاب الله -تعالى- يحمل الكثير من الفَضل والبركات.[١٩]

المصدر: موضوع#موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع #شعلة #شعلةدوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة إسلاميات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

تفسير اية الكرسي

كيف نتعلم احكام التجويد