in

بايدن يتبرأ من حليفه.. هل أبدو اشتراكيا؟

بدا المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن كمن يتبرأ من دعم خصمه السابق السناتور بيرني ساندرز، في محاولة لتهدئة مخاوف الناخبين من أنه قد يسعى إلى تحقيق أجندة اشتراكية إذا فاز في انتخابات نوفمبر المقبل، التي انطلقت حماها بينه وبين الرئيس الجمهوري دونالد ترمب .

ففي رد على سؤال وجهته شبكة Fox 11 لبايدن مساء أمس طالبة توجيه كلمة إلى الناخبين القلقين بشأن مسألتي الاشتراكية ورفع الضرائب، قال المرشح الديمقراطي: “بادئ ذي بدء، أعدكم -وأنا لم أنقض كلامي أبدًا- أن أي شخص يكسب أقل من 400000 دولار لن يرى فلسًا واحدًا واحدًا زيادة في ضرائبه”.

وتابع موضحا مسألة الخوف من الأجندة الاشتراكية هذه: هل أبدو كاشتراكي؟ انظر إلى طوال حياتي المهنية.. أنا لست اشتراكيًا.”وسلطت تعليقاته الضوء على الانقسام المتزايد بين الديمقراطيين المعتدلين وأعضاء الحزب الأكثر ميلاً إلى اليسار، الذين اكتسبوا شهرة خلال العامين الماضيين.

في حين صور المحافظون بايدن على أنه يخضع للتأثيرات التقدمية التي يروج لها بعض النواب مثل ألكساندريا أوكاسيو كورتيز .يذكر أنه خلال موسم الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، تعرض بايدن لانتقادات منافسيه لمجرد التوسع في تشريعات الرعاية الصحية للرئيس السابق أوباما، بدلاً من اتباع خيار أكثر طموحًا مثل “الرعاية الصحية للجميع” التي روج لها بيرني ساندرز ومرشحون تقدميون آخرون.وكان ساندرز، وهو اشتراكي ديمقراطي، أحد أشد منتقدي بايد، لكنه عاد وأيده في النهاية. وقد طور الاثنان ست مجموعات عمل للسياسات حول الرعاية الصحية والهجرة والاقتصاد والعدالة الجنائية والعمل المناخي والتعليم.

المصدر:alarabiya

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة أخبار العالم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ليبيا فوق نار التسوية.. الحكومة والرئاسي على طاولة جنيف

قصص نادرة عن الأمم المتحدة بينها خطاب استمر 8 ساعات