in

اهم فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال

فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال

تمتلك بكتيريا البروبيوتيك العديد من الفوائد الطبية، والصحية للرضع والأطفال، ومن أبرز هذه الفوائد:

  • تقي البكتيريا النافعة (البروبيوتيك) من العديد من أمراض الجهاز الهضمي للرضع والأطفال.
  • تقليل فرص الاصابة بالاسهال الحاد أثناء تناول المضادات الحيوية، إذ تقضي المضادات الحيوية على البكتيريا الضارة لكنها في نفس الوقت تقتل البكتيريا النافعة، الأمر الذي يسبب الإسهال، لذلك فإن تناول البروبيوتيك مع المضادات الحيوية يساهم في حماية البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي لدى الرضع والأطفال، وبذلك فهي توازن بين أنواع البكتيريا المختلفة في جسم الأطفال.
  • تقلل من أعراض متلازمة القولون العصبي عند الأطفال.
  • تقلل من مدة المرض عند الرضع والأطفال، وخاصة الأمراض المتعلقة بالتهابات الجهاز الهضمي.
  • تقي من الإصابة بالحساسية التي تصيب الجهاز التنفسي، والطفح الجلدي لدى الرضع والأطفال.
  • يصاب الرضع والأطفال ببعض الحالات المعوية قبل اكتمال نمو البروبيوتيك الطبيعية في أمعائهم، والتي تسبب الإمساك، الإسهال، المغص، وانتفاخات البطن، فإضافة البروبيوتيك إلى غذائهم أو إعطائها كمكمل غذائي يساعد في تخفيف ومعالجة هذه الأعراض.
  • قد تساعد البروبيوتيك في إضافة بكتيريا جيدة إلى معدة الرضيع بسرعة أكبر من انتظار اكتسابها طبيعياً.
  • تساعد في إبطاء نمو بعض الأورام السرطانية عند الرضع والأطفال، وهذه من أبرز فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال.

هناك بعض الدراسات السريرية التي أجريت لإثبات فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال، ولكن الأمر مازال يتطلب المزيد من الأبحاث، ووجدت أن فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال قد تشمل أيضاً الآتي:

  • السيطرة على الإكزيما، أو الربو، أو الحساسية الغذائية.
  • منع التهابات المسالك البولية.
  • تحسين صحة الفم، مثل تقليل تسوس الأسنان وأمراض اللثة. 

البكتيريا النافعة ومغص الأطفال

من فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال،أنها قد تساعد في بعض الحالات الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي لديهم، مثل ارتداد الحمض المعدي، أو المغص، يمكن أن تكون هذه الحالات مزعجة للغاية، وتسبب عدم النوم ليلاً لكل من الطفل والوالدين، فقد تخفف البروبيوتيك هذه الأعراض، وتساعد في تقليل البكاء ونوم هادئ للرضع والأطفال.

ووفق ما تم استنتاجه في دراسة نشرت في موقع جاما نتوورك (بالإنجليزية: JAMA Network)، وهي دراسة عن فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال، أجريت عام 2014، أن هناك فائدة لعلاج الرضع الأصحاء في الأشهر الثلاثة الأولى من عمرهم بنوع واحد محدد من البروبيوتيك، وقد ساعد هذا في تجنب ظهور حالات الجهاز الهضمي مثل الارتجاع، والإمساك، وكذلك تقليل وقت البكاء عند الرضع بسبب المغص.

وأجريت دراسة أخرى في عام 2011 ، ونشرت في موقع NCBI تبين فوائد البروبيوتيك للرضع والاطفال، بينت هذه الدراسة أن الأطفال الذين تم إعطائهم 5 قطرات من نقط البكتيريا النافعة للرضع، التي تحتوي على البروبيوتيك قبل الرضاعة بنصف ساعة ولمدة 21 يوماً، قلت لديهم أعراض مغص الرضع، وكان بكاؤهم أقل بكثير من الأطفال الأخرين الذين لم يتناولوا البروبيوتيك.

مدى أمان استخدام البروبيوتيك للرضع والأطفال

تشير معظم الدراسات التي أجريت على البكتيريا النافعة ومغص الأطفال والرضع، إلى سلامة استخدامها عند الرضع الأصحاء، مع الوضع في الإعتبار أنه لا يزال هناك نقص في الأبحاث الهامة حول استخدام البروبيوتيك مع الرضع، وأنه لم تقر أي هيئة طبية كبيرة استخدامها لهذه الفئة العمرية.

و لذلك يجب استشارة الطبيب المختص قبل استخدام دواء البكتيريا النافعة للرضع، وذلك للأسباب التالية:

  • هناك العديد من السلالات التي تعمل بطرق مختلفة.
  • تعتبر مؤسسة الغذاء والدواء (بالإنجليزية: FDA) البروبيوتيك مكملًا غذائياٌ، لذلك لا يتم تنظيمها مثل الأدوية ولم يتم إثبات سلامتها.
  • إلى وقتنا هذا، لا توجد جرعة رسمية موصى بها للرضع.
  • بعضها له آثار جانبية تسبب الحساسية وآلام المعدة والإسهال والغازات والانتفاخ.

المصدر : موقع الطيى

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقعشعلة #شعلةدوت_كوم #شعلة.كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة رعاية الطفل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الصدمة النفسية عند الطفل وكيفية التعامل معها

شرب القهوه للاطفال