in

الفرق بين التعليم عن بعد والانتساب

التعليم إنّ الاهتمام بالتعليم لا شكَّ أصبح من سمات عصرنا الحالي، ولم يعد يقتصر مفهومه على ما تتلقاه من مواد مدرسية، إنّما اتسع ليشمل التعلم بكل جوانبه، والتعلم هو تأطير للتجارب التي نمر بها ونحسّها ضمن البيئة المحيطة، وهي عملية طبيعية لا يمكن السيطرة عليها، ولكنها في الوقت ذاته مرتبطة بشدة بالنشاط الاجتماعي، وقد لوحظ أن أغلب ما يتعلمه الإنسان في مراحل الطفولة والمراهقة يأتي من النشاط الاجتماعي وليس المدرسة؛ إذ يبدأ الطفل بالتعلم من خلال المشاهدة ومحاكاة ما يشاهده، وتستخدم تلك التقنية في أساليب التعليم الحديثة.[١] الفرق بين التعليم عن بعد والانتساب يوجد العديد من الفروقات بين نظامي التعليم بالانتساب وعن بعد، وللتفريق بينهما، إليكَ هذه المعلومات: التعليم عن بعد: يُمكن إجمال التعليم عن بعد بأنه كل برنامج تعليمي أو تدريبي يُجرى عبر استخدام الوسائط التكنولوجية والإنترنت، سواء كان هذا التعليم خاص بالمؤسسة الدراسية أم العمل، ويتيح للمتعلمين مشاركة المناهج التعليمية في أي مكان حول العالم وفي أي وقت، كما يمكن عقد جلسات حوارية وندوات عبر الإنترنت للمناقشة ومشاركة الأفكار، يمكنكَ من خلال التعلم عن بعد إرسال أسئلتك واستفساراتك للمعلم والحصول على إجابات سريعة، كما أنّ عملية التقييم تكون أسهل عبر الإنترنت، وقد تطوّرت أنظمة التعليم عن بعد لتشمل مزايا الاجتماع والتواصل بين المعلم والطلبة، وبين الطلبة وبعضهم البعض كجزء من تطوير المنهجية ذاتها، إذ كان التعليم عن بعد يفتقد التواصل الذي يزيد من استيعاب الطلبة.[٢] الانتساب: الدراسة بالانتساب في المرحلة الجامعية ينطبق عليها معظم ما ينطبق على الطالب المنتظم؛ إذ تقضي في الدراسة نفس عدد الساعات التي يقضيها الطالب المنتظم، وتتعامل مع الجامعة بنفس القواعد في حالات التسجيل والنقل والنجاح والرسوب وإعادة التسجيل، ولكن يوجد استثناء واحد تحصل عليه، وهو عدم حضورك للمحاضرات والفصول الدراسية، وتتوجه إلى الامتحان في نهاية الفصل طبيعيًا، على أن تشير شهادة التخرج إلى كونك طالب انتساب.[٣] قد يُهِمُّكَ من أهم المفاهيم التي لا سكَّ يكثر تداولها اليوم فيما يخص التعليم مفهوم التعلم المستمر؛ إذ يتحول هذا المفهوم إلى ثقافة للمؤسسات والشركات بسبب الرغبة في تطوير الأفكار والمهارات لدى العاملين لديها للحفاظ على الأداء المؤسسي والمنافسة في السوق، إنّ العديد من المزايا يُمكنكَ الاستفادة منها عند التعلم المستمر كرجل يرغب في تطوير ذاته للتقدم في الحياة العملية، إليكَ منها:[٤] تطوير أدائك الوظيفي وكفاءتكَ في العمل بشكل ملحوظ، بسبب المهارات والمعارف الجديدة التي تكتسبها. الوصول إلى المناصب المهنية التي تطمح إليها بسهولة، إذا اعتمدت طريق تعلّم المجال الذي تطمح في الوصول إليه، فضلًا على الحصول على الشهادات المهنية والاعتمادات التي ترفع من قيمتك في سوق العمل. زيادة الدخل من خلال الترقيات والحوافز التي تحصل عليها لامتلاكك مهارات متقدمة، والفرص الجديدة التي تظهر لك عند اطّلاعك المستمر على الاتجاهات المستقبلية في العمل. الحفاظ على وضع منافس في سوق العمل بسبب التقدم المستمر الذي تُحرزه في عملك.

المصدر:حياتك موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم التعليم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

كيف تنجز أكثر في وقت أقل

طريقة لتحسين الخط